إيطاليا تتهم المخابرات المصرية بقتل الطالب ريجيني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LwrPza
ريجيني عثر عليه مقتولاً في 3 شباط/ فبراير الماضي

ريجيني قتل خلال وجوده في القاهرة (أرشيف)

Linkedin
whatsapp
الخميس، 29-11-2018 الساعة 18:04

كشفت مصادر أمنية إيطالية أن عناصر من المخابرات الحربية المصرية والشرطة تقف وراء خطف وقتل طالب الدكتوراه جوليو ريجيني خلال وجوده في القاهرة، إضافة إلى قيامهم بحملة تضليل بعد مقتله من خلال اتهام جهات ليست لها علاقة بالجريمة.

ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية الرسمية، اليوم الخميس، عن مصادر أمنية أن مجموعة العمليات الخاصة بالتحقيقات التابعة للكاربينييري (Ros)، والخدمة المركزية لمكافحة الجريمة بجهاز الشرطة (Sco)، حددوا هوية عناصر من المخابرات المصرية والشرطة تقف وراء مقتل ريجيني.

وريجيني (28 عاماً) طالب الدراسات العليا في جامعة كامبريدج البريطانية، كان يجري أبحاثاً حول نقابات العمال المستقلة في مصر، واختفى يوم 25 يناير 2016، ثم ظهرت جثته بعد عشرة أيام من اختفائه وهي ملقاة على أحد الطرق الصحراوية وتظهر عليها علامات تعذيب.

وأكدت المصادر أن النيابة العامة في روما ترغب في تسريع وتيرة التحقيقات الخاصة بقضية مقتل ريجيني، لذا فإن المدعين العامين يودون المضي قدماً في كتابة أسماء مشتبه بهم في سجل التحقيقات الأولية في خطف ومقتل الإيطالي، الذي عثر على جثته بأطراف القاهرة .

وقالت: إن "هذه الخطوة لن تقوض التعاون بين الفريقين المصري والايطالي، لأن كتابة مشتبه بهم في سجل التحقيقات تعتبر- على عكس النظام القضائي المصري- خطوة إلزامية في النظام الايطالي".

وكانت السلطات المصرية أعلنت أن النائب العام، المستشار نبيل أحمد صادق، استقبل، الأربعاء، وفداً قضائياً من نيابة روما الإيطالية برئاسة سيرجو كولايوكو النائب العام المساعد، لعقد اجتماع ثنائي جديد، استمراراً للتعاون في تحقيقات قضية مقتل ريجيني.

وأفاد بيان مشترك بتبادل الجانبين وجهات النظر في مناخ من الإيجابية تحوطها العلاقة الطيبة بين النيابتين المصرية والإيطالية، حيث تطرقت المباحثات إلى ما أسفرت عنة التحقيقات حتى الآن.

ووفق البيان، "قام الوفد الإيطالي بعرض نتائج ما توصلت إليه تحقيقاته بشأن أبحاث الدكتوراه التي كان يجريها ريجيني، كما عرض الجانب المصري نتائج الفحص الفني الدقيق لتسجيلات كاميرات محطات مترو الأنفاق المسترجعة، خاصة في الجزئية الخاصة بالمنطقة المعتمة في تلك التسجيلات”.

وأظهر تشريح الجثة أنه تعرض للتعذيب عدة أيام قبل وفاته، واتهمت وسائل إعلام إيطالية أجهزة الأمن المصرية بـ "التورط في قتله"، وهو ما تنفيه القاهرة.

وعاد السفير الإيطالي إلى القاهرة، في سبتمبر 2017، بعد قرابة عام ونصف من استدعائه على خلفية الأزمة.

مكة المكرمة