اتصالات بمشاركة الرياض ومسقط لوقف التصعيد الإسرائيلي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Xe72zw

أجرى بن فرحان اتصالاً مع نظيره الأردني (أرشيف)

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 14-05-2021 الساعة 18:41

عقد عدد من وزراء الخارجية الخليجيين والعرب، اليوم الجمعة، مباحثات تشاورية في إطار التحركات الجارية لوقف التصعيد في فلسطين.

وأجرى وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، اليوم الجمعة، اتصالاً هاتفياً بنظيريه الفلسطيني رياض المالكي، والأردني أيمن الصفدي، فيما بحث الأخير الأوضاع في فلسطين مع نظيره العماني بدر البوسعيدي، والمصري سامح شكري.

وأكد بن فرحان، خلال اتصاله بالمالكي، إدانة المملكة للممارسات غير الشرعية التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلية، وضرورة الوقف الفوري لأعماله التصعيديّة التي تخالف كافة الأعراف والمواثيق الدولية، بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس".

كما دعا إلى "استكمال الجهود الرامية لإيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، بما يمكن الشعب الفلسطيني من إقامة دولته الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

وبحث بن فرحان مع نظيره الأردني جهود وقف العدوان الإسرائيلي على غزة، والاعتداءات في القدس وبقية الأراضي الفلسطينية.

وأضاف الصفدي في تغريدة على "تويتر": "الاحتلال أساس الصراع، وإطلاق حراك سياسي فاعل لإنهائه أولوية نعمل عليها مع الأشقاء والشركاء".

كما أجرى الصفدي اتصالاً بوزير الخارجية العماني "حول الأوضاع الخطيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة والجهود المبذولة لوقف العدوان الإسرائيلي في غزة والانتهاكات في القدس وبقية الأراضي الفلسطينية"، وهو ما ناقشه أيضاً مع وزير الخارجية المصري سامح شكري.

يأتي ذلك في وقت تتصاعد فيه المواجهات الفلسطينية الإسرائيلية، بعد تصعيد الاحتلال في كل من القدس المحتلة وقطاع غزة، قبل أن تنفجر مظاهرات في مدن الداخل الفلسطيني المحتل، والضفة الغربية، تحولت لصدامات مع الاحتلال.

وحتى عصر الجمعة، تسبب التصعيد الإسرائيلي في استشهاد 122 فلسطينياً في غزة، من بينهم 31 طفلاً و20 سيدة، ورجل مسن، فيما أُصيب 900 مواطن بجراح مختلفة.

وفي الضفة الغربية استشهد سبعة شبان فلسطينيين، الجمعة، وأصيب نحو 474 آخرين، خلال المواجهات الدائرة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في عدة مناطق، وفقاً لوزارة الصحة الفلسطينية.

مكة المكرمة