اتفاقيات جديدة.. ملك الأردن: زيارتي لقطر أكدت عمق العلاقات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/EoXy8K

الشيخ تميم بحث مع الملك عبد الله العلاقات الوطيدة

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 13-10-2021 الساعة 13:20

ماذا قال ملك الأردن عن زيارته للدوحة؟

أعرب عن سعادته ووجه الشكر لقطر وأميرها وقال إن الزيارة أكدت اهتمام البلدين بقضايا الأمة.

ما أبرز نتائج الزيارة؟

  • توقيع اتفاقية لإعفاء حاملي الجوازات الدبلوماسية والخاصة من تأشيرات الدخول بين البلدين.
  • توقيع مذكرة تفاهم بين جهاز قطر للاستثمار وشركة إدارة الاستثمارات الحكومية الأردنية، لبناء شراكة استراتيجية بين البلدين وتطوير فرص التعاون.

عبَّر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، اليوم الأربعاء، عن سعادته بالزيارة التي أجراها للدوحة، مؤكداً أنه بحث خلالها مع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك، كما وقَّع الطرفان عدداً من الاتفاقيات.

ووصل العاهل الأردني إلى الدوحة أمس الثلاثاء، في زيارة رسمية هي الأولى له منذ 2014، وكان أمير قطر في طليعة مستقبليه بمطار حمد الدولي.

وقال الملك عبد الله على حسابه الرسمي بـ"تويتر": "سعدت بزيارة دولة قطر الشقيقة ولقاء أخي العزيز سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. مباحثاتنا أكدت عمق العلاقات الأخوية بين بلدينا وشعبينا".

وأضاف العاهل الأردني: "أشكر أخي والشعب القطري على كرم الضيافة، وأتطلع إلى مواصلة البناء على العلاقات الوثيقة لدعم الاستقرار في منطقتنا وخدمة قضايا أمتنا".

وعلى هامش الزيارة، وقَّع البلدان اتفاقية بشأن الإعفاء المتبادل من التأشيرة لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة، إضافة إلى مذكرة تفاهم بين جهاز قطر للاستثمار وشركة إدارة الاستثمارات الحكومية الأردنية، لبناء شراكة استراتيجية بين البلدين وتطوير فرص التعاون.

وأجرى الزعيمان، أمس الثلاثاء، جلسة رسمية بحثا خلالها تعزيز العلاقات في مختلف المجالات إلى جانب مستجدات المنطقة.

وقال الديوان الأميري القطري إن الجلسة تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها لا سيما في المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والتنموية والثقافية.

وفيما رحّب الشيخ تميم بالملك عبد الله في الدوحة، أعرب الأخير عن تطلعه إلى تعزيز الروابط الأخوية وعلاقات التعاون بما يحقق التطلعات المشتركة ويصب في مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين.

وفي بيان للديوان الملكي الأردني، وصف الملك عبد الله الثاني، الزيارة بأنها "رسالة مهمة لشعبينا الشقيقين".

وقال البيان: إن العاهل الأردني ركز خلال المباحثات على "مركزية القضية الفلسطينية، وأهمية العمل من أجل تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين".

كما شدد ملك الأردن على ضرورة تكثيف الجهود للتوصل إلى هذا الحل؛ لكونه "السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار والسلام الدائم في المنطقة"، بحسب البيان.

وتناولت المباحثات أيضاً تطورات الملف السوري، حيث أكد ملك الأردن دعم عمّان جهود الحفاظ على سيادة سوريا واستقرارها ووحدة أراضيها وشعبها.

وكانت وكالة الأنباء القطرية الرسمية أكدت أن الشيخ تميم سيبحث مع الملك عبد الله "العلاقات الوطيدة بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها، إضافة إلى مناقشة آخر مستجدات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية".

وشهدت العلاقات بين الأردن وقطر قفزة كبيرة، خاصة بعد عودة تبادل السفراء منتصف 2019، وتقديم الدوحة مساعدات للمملكة بقيمة 500 مليون دولار.

وزار الأمير القطري، الأردن، في 23 فبراير 2020، في أول زيارة له عقب اندلاع الأزمة الخليجية عام 2017، وعودة التمثيل الدبلوماسي بين البلدين في 2019.

وتأتي زيارة ملك الأردن للدوحة، بعد أسبوع من زيارة وفد قطري رفيع لعمّان، بحث خلالها فرص توسيع الاستثمارات القطرية، خاصة في منطقة العقبة، إضافة إلى إكمال مشروعات بدأ العمل فيها سابقاً.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة