اتفاقية جديدة ومكتب أممي في قطر لمكافحة الإرهاب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YMRwzm

فتح المكتب يخالف تهم دول حصار قطر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 18-02-2020 الساعة 14:30

وقّعت قطر، الثلاثاء، مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة لتوفير إطار تعاون وتعزيز دور البرلمانات في التصدي للإرهاب، وإنشاء مكتب أممي بالدوحة لمكافة الإرهاب.

وتقضي المذكرة التي تم توقيعها في مقر الأمم المتحدة بنيويورك بدخول مجلس الشورى القطري والأمم المتحدة في ترتيبات مباشرة لإنشاء "مكتب برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب" يكون مقره الدوحة.

وفي تصريحات صحفية نقلتها وكالة الأنباء القطرية "قنا"، أوضح رئيس المجلس أحمد آل محمود، أن دور بلاده في مواجهة الإرهاب وإنشاء المكتب في الدوحة يأتي "تأكيداً لثقة المجتمع الدولي في الجهود التي تبذلها قطر لمكافحة الإرهاب ومعالجة جذوره وأسبابه".

وأضاف آل محمود: "تم الاتفاق بين الجانبين على البدء مباشرة عقب التوقيع على المذكرة بالدخول في الترتيبات اللازمة لإنشاء المكتب في الدوحة في أقرب وقت".

ونوه رئيس المجلس القطري بـ"دور البرلمانات الجوهري في منع الإرهاب ومكافحته؛ لقيامها بوظائف أساسية في سن التشريعات، ووضع السياسات، وتخصيص الموازنات، ومراقبة أعمال الحكومات، وضمان تنفيذ التعهدات الدولية المتعلقة بالإرهاب".

ويأتي في مقدمة مهمات المكتب أنه "يقوم بتقديم المساعدات الفنية والتدريب لبرلمانات العالم لبناء القدرات للبرلمانيين من أجل فهم أفضل للمسائل المتعلقة بالإرهاب ومجابهتها"، بحسب الوكالة.

ومن شأن اختيار الأمم المتحدة لقطر كمقر لمكتب يكافح الإرهاب أن يدحض اتهامات دول حصارها (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) بتمويل ودعم الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة دائماً وتؤكد أنها تتعرض لمؤامرة للسيطرة على قرارها السيادي.

مكة المكرمة