اتفاق سعودي أوروبي على التقريب بين طرفي نزاع تيغراي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/D3y41r

اتفقا على العمل معاً لدعم الجهود الأممية في إثيوبيا

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 05-04-2021 الساعة 08:30

ما الذي ناقشه المبعوث الأوروبي؟

أهم المستجدات الإقليمية، ومنها الوضع الإنساني في تيغراي وتداعياته على المنطقة والعالم.

ما الذي اتفق عليه وزير الخارجية السعودي وهافيستو؟

بذل المساعي الحميدة لتقريب وجهات النظر بين أطراف النزاع في إقليم تيغراي.

اتفقت السعودية والاتحاد الأوروبي، أمس الأحد، على بذل مساعٍ لتقريب وجهات النظر بين أطراف النزاع في إقليم تيغراي الإثيوبي، الذي تتواتر تقارير محلية ودولية عن استمرار ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان فيه.

وقالت وكالة الأنباء السعودية "واس"، إن وزير الخارجية فيصل بن فرحان، استقبل مبعوث الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون السياسية والأمنية لمنطقة القرن الأفريقي (شرق)، وزير الخارجية الفنلندي، بيكا هافيستو.

وأضافت الوكالة أن الجانبين اتفقا على "بذل المساعي الحميدة لتقريب وجهات النظر بين أطراف النزاع في إقليم تيغراي، ودعم الجهود الإقليمية والدولية كافة في هذا الشأن".

وأشارت إلى أن هافيستو، الذي استهل جولته الإقليمية (لم تكشف تفاصيلها) بزيارة المملكة؛ "لبحث ومناقشة أهم المستجدات الإقليمية، ومنها الوضع الإنساني في تيغراي وتداعياته على المنطقة والعالم".

وفي 4 نوفمبر الماضي، اندلعت اشتباكات بالإقليم بين الجيش الفيدرالي ومسلحي "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي" (الحزب الحاكم المحلي السابق)، بعدما قالت أديس أبابا إنه هجوم مفاجئ على قواتها بالإقليم، ثم أعلنت في الـ28 من الشهر ذاته السيطرة على الإقليم بالكامل.

وللمرة الأولى، أقر رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، في 23 مارس الماضي، بوقوع فظائع ضد المدنيين بالإقليم في أثناء النزاع.

وفي اليوم ذاته، حذَّرت الأمم المتحدة، في تصريح صحفي، من أن الوضع الإنساني في تيغراي "خطير للغاية ويتدهور باستمرار".

وفي 25 مارس الماضي، أعلن كل من مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ولجنة حقوق الإنسان الإثيوبية (أهلية) عن إجراء تحقيق مشترك بالانتهاكات في تيغراي.

مكة المكرمة