اتفاق مرتقب بين طالبان وواشنطن في الدوحة.. ما تفاصيله؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gDbooZ

اتفاق السلام المرتقب ينهي 18 عاماً من الصراع بين الطرفين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 01-09-2019 الساعة 12:10

كشف المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد، اليوم الأحد، أن واشنطن وحركة طالبان الأفغانية "أوشكتا على التوصل إلى اتفاق" يُنهي 18 عاماً من النزاع في البلاد.

وكتب خليل زاد، في ختام الجولة الأخيرة من محادثات الدوحة، على حسابه بموقع "تويتر": "نحن نوشك على إبرام اتفاق من شأنه أن يخفض العنف ويمهد الطريق للأفغان من أجل الجلوس معاً، للتفاوض على سلام دائم".

واعتبر خليل زاد، في تغريدته، أن هذا الاتفاق سيساعد في تعزيز "أفغانستان موحدة وذات سيادة، لا تهدد الولايات المتحدة أو حلفاءها أو أي دولة أخرى".

وكان خليل زاد يتحدث في ختام اليوم الثامن والأخير من الجولة التاسعة من المفاوضات بقطر بين ممثلي الولايات المتحدة وحركة طالبان، مشيراً إلى أنه "سيتوجه في وقت لاحق من اليوم الأحد، إلى كابل لإجراء مشاورات".

من جهته أعلن المتحدث باسم "طالبان" في الدوحة سهيل شاهين، السبت، أن الاتفاق بات قريباً، لكنه لم يحدد العقبات التي لا تزال قائمة أمام إبرامه، بحسب ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وذكرت "طالبان" في وقت سابق، أن أي اتفاق يتم التوصل إليه سيُعرض على وسائل الإعلام وعلى ممثلين لدول جوار أفغانستان، إضافة إلى الصين وروسيا والأمم المتحدة.

ويُفترض أن ينص الاتفاق، على انسحاب القوات الأمريكية البالغ عددها 13 ألف عسكري، من أفغانستان مع تحديد جدول زمني لذلك، وهذا مطلب أساس لحركة طالبان، التي ستتعهد في المقابل بعدم استخدام الأراضي التي تسيطر عليها ملاذاً لمنظمات إرهابية.

وسيكون هذا "اتفاقاً تاريخياً بعد 18 عاماً من الغزو الأمريكي لأفغانستان والإطاحة بنظام طالبان في أعقاب اعتداءات 11 سبتمبر 2001".

ومنذ عام تقريباً تجري حركة طالبان محادثات سلام مع الولايات المتحدة، تحتضنها العاصمة القطرية الدوحة، ولكنها ترفض الاعتراف بالحكومة الأفغانية أو التفاوض معها.

مكة المكرمة