اتهامات لروسيا.. قراصنة يخترقون وكالات حكومية أمريكية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/yq8jWw

القراصنة سرقوا معلومات من وزارة الخزانة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 14-12-2020 الساعة 11:18

ما الذي اخترق القراصنة الإلكترونيون؟

وزارة الخزانة، وقد سرقت معلومات منها ومن وكالة مسؤولة عن تحديد سياسة الإنترنت والاتصالات.

ما خطورة الاختراق الذي حدث؟ ولمن وجهت الاتهامات؟

دفعت مجلس الأمن القومي إلى عقد اجتماع طارئ، فيما وجهت صحف اتهامات لروسيا بالوقوف وراء الاختراق.

كشفت وكالة "رويترز" عن تعرض وكالات حكومية أمريكية لاختراق سيبراني ناجح على يد مجموعة من القراصنة الإلكترونيين، وقالت إن حكومة أجنبية تدعمهم.

ونقلت الوكالة عن مصادر مطلعة بالولايات المتحدة قولها: "إن مجموعة تسلل إلكتروني عالية المستوى مدعومة من حكومة أجنبية سرقت معلومات من وزارة الخزانة ومن وكالة مسؤولة عن تحديد سياسة الإنترنت والاتصالات".

كما نقلت عن جون أوليوت، المتحدث باسم مجلس الأمن القومي، قوله: "إن حكومة الولايات المتحدة على علم بتلك التقارير، ونحن نتخذ كل الخطوات الضرورية لتحديد وعلاج أي مشكلات محتملة مرتبطة بهذا الموقف".

وذكرت ثلاثة مصادر مطلعة أنه يوجد تخوف داخل مجتمع المخابرات الأمريكي من أن المتسللين الذين استهدفوا وزارة الخزانة والإدارة الوطنية للاتصالات والمعلومات بوزارة التجارة استخدموا أداة مشابهة لاختراق وكالات حكومية أخرى، بحسب الوكالة.

وأضافت: "إن الاختراق كان خطيراً لدرجة دفعت لعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن القومي في البيت الأبيض يوم السبت".

كما نقلت قناة "فوكس نيوز" الأمريكية تأكيد البيت الأبيض تعرض وزارة الخزانة (وزارة المالية) لهجوم إلكتروني عالي المستوى مدعوم من حكومة أجنبية، في وقتٍ ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن قراصنة تابعين للحكومة الروسية هم المسؤولون عن الهجوم الذي استهدف وزارتي الخزانة والتجارة ووكالات حكومية.

وأضافت الصحيفة أن هذه المجموعة مسؤولة أيضاً عن هجوم إلكتروني تعرّضت له وزارة الخارجية والبيت الأبيض في عهد الرئيس السابق باراك أوباما.

وأشارت الصحيفة إلى مجموعة تدعى "إيه بي تي 26" (APT26)، وهي التي تقف أيضاً وراء الهجمات التي استهدفت المرشحة الديمقراطي للرئاسة في عام 2016 هيلاري كلينتون.

من جانبها علقت السفارة الروسية في الولايات المتحدة، اليوم الاثنين، على اتهامات وسائل الإعلام الأمريكية لموسكو بالهجمات السيبرانية على موقع وزارة الخزانة الأمريكية والإدارة الوطنية للاتصالات والمعلومات، وقالت إنها "أخبار ملفقة لا أساس لها من الصحة".

وأصدرت السفارة الروسية في واشنطن بياناً رسمياً قالت فيه: "تحاول، مرة جديدة، وسائل إعلام أمريكية مختلفة اتهام روسيا بالهجمات السيبرانية على مختلف المواقع الأمريكية، وآخرها موقع وزارة الخزانة، وهذه المعلومات ليست دقيقة وعارية من الصحة تماماً".

يذكر أن وزارة العدل الأمريكية وجهت اتهامات، في سبتمبر الماضي، لخمسة صينيين مقيمين في البلاد، واثنين من رجال الأعمال الماليزيين، بالقيام بعمليات قرصنة إلكترونية واسعة النطاق في الولايات المتحدة.

وكانت شركة "فاير آي" الأمريكية لأمن المعلوماتية أقرت، الثلاثاء الماضي، بتعرضها لقرصنة بالغة التعقيد تشتبه بوقوف حكومة أجنبية وراءها، وغالباً ما يستنجد الزبائن بهذه الشركة العملاقة عند تعرضهم لهجمات إلكترونية، وتربط الشركة صفقات مع الحكومة وشركات تجارية.

مكة المكرمة