اتهام 36 ممثلاً عن المعارضة بالتآمر للإطاحة بالرئيس الفلبيني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6dXPqn

خططوا لفبركة حقائق لربط دوتيرتي وعائلته ومسؤولين حكوميين بشبكات إجرامية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 20-07-2019 الساعة 22:24

وجهت السلطات الفلبينية إلى 36 ممثلاً عن المعارضة اتهامات بالتآمر للإطاحة بالرئيس رودريغو دوتيرتي.

وبين هؤلاء المتهمين بعض السيناتورات ومسؤولون في الكنيسة الكاثوليكية وحتى نائبة رئيس البلاد ليني روبريدو، وهم يواجهون اتهامات مختلفة، بما فيها التحريض على الفتنة، وفق ما أفادت "نيويورك تايمز"، اليوم السبت.

ولم تصدر السلطات بعد مذكرات اعتقال بحق هؤلاء المتهمين.

وأعلنت الشرطة الفلبينية أن هؤلاء خططوا لفبركة حقائق لربط دوتيرتي وعائلته ومسؤولين حكوميين بشبكات إجرامية تتاجر بالمخدرات، ويواجهون عقوبة السجن لفترة ما بين 6 و12 عاماً.

وأوضحت الشرطة أن هؤلاء متهمون بالتآمر مع شخص ظهر في سلسلة فيديوات، حيث ادعى أن دوتيرتي على صلة بعصابات المخدرات.

وكانت الشرطة قد اعتقلت هذا الرجل، وهو ادعى للمحققين أنه ألقى اللوم على دوتيرتي لتشويه سمعته وزعزعة استقرار حكومته، بموجب خطة أعدها معارضو الرئيس.

وأعلن المتحدث باسم دوتيرتي، سالفادور بانيلو، أن الحكومة ترحب بالاتهامات الموجهة إلى نائبة الرئيس وحلفائها السياسيين، قائلاً إن الوقت حان للكشف عن حقيقة تلك الفيديوات.

في الوقت ذاته، تتساءل منظمات حقوقية بشأن الاتهامات التي وجهت إلى المعارضين قبل أربعة أيام فقط من كلمة دوتيرتي السنوية أمام مجلس الشيوخ الفلبيني، والتي من المتوقع أن تجري بالتزامن معها احتجاجات في العاصمة مانيلا.

وسبق أن أعرب المتهمون عن معارضتهم لسياسات دوتيرتي في بعض المجالات، وعلى وجه الخصوص نددت روبريدو، وهي محامية، بالحرب العنيقة التي شنها رئيس البلاد على تجار المخدرات وراح ضحيتها ستة آلاف و600 شخص خلال ثلاث سنوات، حسب البيانات الرسمية.

مكة المكرمة