اجتماع سعودي إيطالي حول تسليم رئاسة قمة العشرين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RA3wpa

الاجتماع عُقد عبر تقنية الفيديو

Linkedin
whatsapp
الأحد، 27-12-2020 الساعة 17:35

ماذا ناقش الاجتماع بين البلدين؟

تسليم أجندة أعمال رئاسة المملكة لمجموعة العشرين إلى جمهورية إيطاليا.

متى نقلت السعودية رئاسة المجموعة إلى إيطاليا؟

في 22 نوفمبر الماضي.

عقدت السعودية وإيطاليا، اليوم الأحد، اجتماعاً لمناقشة تسليم أجندة أعمال رئاسة المملكة لمجموعة العشرين إلى  إيطاليا.

وقالت وسائل إعلام سعودية، إن وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية أحمد بن سليمان الراجحي، عقد اجتماعاً عبر تقنية الاتصال المرئي مع وزيرة العمل والسياسات الاجتماعية في إيطاليا نونزيا كتالفو.

وذكرت أن اللقاء ناقش تسليم أجندة أعمال رئاسة المملكة لمجموعة العشرين إلى جمهورية إيطاليا، حيث أكد الوزير السعودي استعداد بلاده الكامل لتقديم الدعم المطلوب لجمهورية إيطاليا؛ لضمان انتقال سلس يضمن نجاح رئاسة إيطاليا لمجموعة العشرين لعام 2021.

وذكرت أن الطرفين اتفقا على أن من الضروري مواصلة مجموعة العشرين عملها لحماية العاملين من آثار جائحة كورونا، "والتعاون لاعتماد استراتيجية مشتركة لتوفير وظائف جديدة، والمساواة في الأجور بين النساء والرجال، وتعزيز الحماية الاجتماعية للجميع، ووضع الإنسان في قلب أنماط العمل الجديدة".

وكان العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، أعلن في 22 نوفمبر الماضي، نقل رئاسة قمة العشرين للدورة الـ16، إلى إيطاليا.

وانعقدت أعمال قمة الدورة الـ15 لمجموعة العشرين على مستوى القادة، برئاسة السعودية، افتراضياً، من جرّاء تداعيات تفشي فيروس كورونا عالمياً.

ويتألف تكتل مجموعة العشرين أو ما يُعرف اختصاراً بـ"G20"، من بلدان تركيا والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، والسعودية، والأرجنتين، وفرنسا، وألمانيا، والهند، وإندونيسيا، وإيطاليا.

كما يتألف من اليابان، والمكسيك، وروسيا، وجنوب إفريقيا، وكوريا الجنوبية، وأستراليا، والبرازيل، وكندا، والصين، ثم الاتحاد الأوروبي المكمل لمجموعة العشرين، وصندوق النقد والبنك الدوليين.

وتُظهر بيانات المجموعة أن دول التكتل تستحوذ على 80% من الناتج الإجمالي العالمي، كما تشكل أنشطتها نحو 75% من تجارة العالم، ويمثل سكانها ثلثي التعداد العالمي.

وتأسست "العشرين" عام 1999، بمبادرة من قمة مجموعة السبع، لتجمع الدول الصناعية الكبرى مع الدول الناشئة، بهدف تعزيز الحوار البنّاء بينها، بعد الأزمات المالية في التسعينيات.

مكة المكرمة