احتجاجات في الخرطوم للمطالبة بحل المجلس العسكري

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GRZJdw

عبر المحتجون عن رفضهم للتدخلات الخارجية في بلادهم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-04-2019 الساعة 19:45

احتشد آلاف السودانيين، اليوم الخميس، أمام مقر القيادة العامة للجيش؛ مطالبين بحل المجلس العسكري الذي تولى السلطة بعد الانقلاب على الرئيس المعزول، عمر البشير، ورفضاً للتدخل الخارجي في البلاد.

وتجمع المحتجون في العاصمة الخرطوم، بعد ساعات من تسليم قوى إعلان الحرية والتغيير مقترحاً للمجلس العسكري يتعلق بهياكل الدولة خلال الفترة الانتقالية.

ويشير قادة الاحتجاجات إلى أنهم طالبوا بمجلس عسكري مدني مشترك، لكن كل ما حصلوا عليه كان مجلساً عسكرياً بالكامل يضم شخصيات عدة من النظام القديم، وعلى أثر ذلك رفعوا سقف مطالبهم.

وطالب منظمو التظاهرات بأن يفسح هذا المجلس الطريق أمام تشكيل حكومة مدنية انتقالية تتولى مهامها لأربع سنوات، وفقاً لما ذكرت قناة "الحرة" الأمريكية.

كما عبر محتجون في مظاهرات اليوم، وأخرى خرجت أمس وقبله، عن رفضهم للتدخلات الخارجية في بلادهم، ورفعوا لافتات "لا للتدخل الإماراتي السعودي والمصري، ولا للدعم من السعودية والإمارات".

واشنطن تدعم حكومة مدنية

وبالتزامن مع الاحتجاجات المتواصلة، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم أيضاً، دعم بلادها للانتقال السلمي والديمقراطي بقيادة مدنية في السودان.

ووفقاً لما صرح به المتحدث الرسمي باسم الخارجية، أشادت واشنطن بقرارات المجلس الانتقالي إلغاء حظر التجوال والإفراج عن المعتقلين السياسيين.

وأوضحت أن واشنطن تتبنى سياستها تجاه السودان بناء على تقييم الأوضاع على الأرض وقرارات المجلس الانتقالي.

النائب العام المكلف يتسلم مهامه

في سياق متصل تسلم النائب العام المكلف من قبل المجلس العسكري الانتقالي، الوليد سيد أحمد محمود، مهامه نائباً عاماً للسودان.

وأكد النائب المكلف أهمية دور النيابة العامة في هذه المرحلة الدقيقة، وأهمية أن تضطلع النيابة بدورها كاملاً؛ تحقيقاً للعدالة وإنفاذاً لسيادة حكم القانون.

وفي إطار تحركات المجلس العسكري قالت وكالة "سونا" الحكومية الرسمية، إن الفريق أول ركن عمر زين العابدين، رئيس اللجنة السياسية، التقى وفداً من الجبهة الوطنية للتغيير بقيادة غازي صلاح الدين، رئيس المجلس الرئاسي للجبهة.

ونقلت الوكالة عن غازي قوله إن اللقاء تناول رؤية الجبهة للأوضاع السياسية والأمنية بالسودان، مشيراً إلى "أن التغيير الذي أحدثته القوات المسلحة يعد انحيازاً للشعب لتجاوز الأزمة والخروج بالبلاد إلى بر الأمان".

وذكر أن الجبهة "قدمت مقترحات محددة حول هيكلة الدولة، ونظام الحكم، وتكوين جهاز تشريعي له سلطات واختصاصات من أجل خلق توازن بين النظام الرئاسي والبرلماني".

وفي 11 أبريل، أقصت المؤسسة العسكرية البشير، بقيادة الفريق أول ركن عوض بن عوف، الذي تولى قيادة المجلس العسكري الانتقالي مؤقتاً.

لكن بن عوف استقال بعد 24 ساعة بضغط من الشارع، وحل محله الفريق الركن عبد الفتاح البرهان، الذي لم يكن يعرف عنه الكثير خارج دوائر الجيش.

مكة المكرمة