احتجاج خليجي رسمي على تصريحات قرداحي ضد التحالف العربي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/EowwmD

قرداحي: لم أقصد الإساءة للسعودية أو الإمارات

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 27-10-2021 الساعة 09:21

وقت التحديث:

الأربعاء، 27-10-2021 الساعة 20:08

ما قصة تصريحات قرداحي؟

  • جاءت خلال لقاء صحفي قبل توليه منصب وزير الإعلام.
  • وصف حرب اليمن بالعبثية ويجب أن تتوقف.

- ماذا قال الحجرف؟

اتهم قرداحي بالدفاع عن الحوثيين، واستنكر كلامه جملة وتفصيلاً.

أعلنت السعودية والكويت والبحرين والإمارات، اليوم الأربعاء، تقديم مذكرة احتجاج على تصريح وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي بشأن التحالف العربي الذي تقوده الرياض في اليمن.

وذكرت وزارة الخارجية السعودية، أنها استدعت السفير اللبناني لدى المملكة وسلمته مذكرة احتجاج رسمية بعد التصريحات المسيئة الصادرة من وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي حيال جهود تحالف دعم الشرعية في اليمن.

وأعربت الخارجية في بيان لها، "عن أسفها لما تضمنته تلك التصريحات من إساءات تجاه المملكة ودول تحالف دعم الشرعية في اليمن، والتي تعد تحيزاً واضحاً لمليشيا الحوثي الإرهابية المهدِّدة لأمن واستقرار المنطقة".

من جانبها، أعلنت المنامة استدعاء وزارة الخارجية للسفير اللبناني لدى المملكة وسلمته مذكرة احتجاج عبرت فيها عن استنكار المملكة الشديد للتصريحات التي أدلى بها وزير الإعلام اللبناني تجاه المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وما ساقه تجاه مجريات الحرب في اليمن من ادعاءات باطلة تنفيها الحقائق الموثقة والبراهين المثبتة دوليًا.

وأكدت الوزارة في مذكرتها أن "الجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها جماعة الحوثي الإرهابية، بحق الجمهورية اليمنية وشعبها الشقيق، واعتداءاتها المستمرة على المملكة العربية السعودية، منذ انقلابها غير الشرعي على الحكومة، تدحض هذه التصريحات غير المسؤولة التي خالفت الأعراف الدبلوماسية، ومثلت إساءة مقصودة لدول تحالف دعم الشرعية في اليمن، وتجاهلت المبادئ والقيم التي تحكم العلاقات الأخوية بين الدول العربية".

على الصعيد ذاته، استدعت وزارة الخارجية الكويتية، اليوم الأربعاء، القائم بالأعمال اللبناني هادي هاشم، وسلمته مذكرة احتجاج رسمية على تصريحات قرداحي.

وقالت الوزارة، في بيان نشرته على حسابها بـ"تويتر"، إنها استدعت القائم بالأعمال اللبناني وسلمته مذكرة احتجاج رسمية تتضمن رفض الكويت هذه التصريحات.

وأضافت الوزارة: إنها "تعرب عن استنكارها ورفض دولة الكويت للتصريحات الإعلامية (لقرداحي) تجاه السعودية والإمارات".

ووصفت التصريحات بأنها "اتهامات باطلة تناقض الدور الكبير والمقدَّر الذي تقوم به السعودية والإمارات في دعم اليمن وشعبه".

وأكدت أن تصريحات وزير الإعلام اللبناني "لم تعكس الواقع الحقيقي للأوضاع الحالية في اليمن، وتعتبر خروجاً عن الموقف الرسمي للحكومة اللبنانية".

بدورها، استنكرت دولة الإمارات بشدة التصريحات التي أدلى بها وزير الإعلام اللبناني ضد تحالف دعم الشرعية الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة في اليمن.

وأعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولي عن استنكارها واستهجانها الشديدين إزاء هذه التصريحات المشينة والمتحيزة، التي أدلى بها جورج قرداحي وزير الإعلام بالجمهورية اللبنانية، والتي أساءت إلى دول تحالف دعم الشرعية في اليمن.

واستدعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي سفير الجمهورية اللبنانية لدى الدولة وأبلغته احتجاجها واستنكارها على هذه التصريحات، التي تعد مهاترات تتنافى مع الأعراف الدبلوماسية وتاريخ علاقات لبنان مع دول التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وتنم عن الابتعاد المتزايد للبنان عن أشقائه العرب.

وكانت تصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي حول الحرب في اليمن، التي اعتبرها "عبثية"، واصفاً الحوثيين بأنهم "يدافعون عن أنفسهم"، صعدت من حدة ردود الفعل الخليجية وحكومة بلاده، ما قد يتسبب بإثارة أزمة جديدة بين الرياض وبيروت.

ووفق ما أوردته صحيفة "عاجل" السعودية، الأربعاء، عبر نايف الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربي، عن رفضه التام لتصريحات قرداحي "جملة وتفصيلاً"، مشيراً إلى أنها "تعكس فهماً قاصراً وقراءة سطحية للأحداث في اليمن".

وكان قرادحي قال في البرنامج الذي تنتجه "الجزيرة O2" ويبث رقمياً: إن "الحوثيين يدافعون عن أنفسهم ولا يعتدون على أحد".

وأضاف في حلقة البرنامج التي بثت الاثنين: "لا مجال للمقارنة بين جهد حزب الله اللبناني في تحرير الأرض اللبنانية، وبين دفاع الحوثيين عن أنفسهم في وجه اعتداء خارجي تقوم به السعودية والإمارات".

واستنكر الأمين العام لدول الخليج العربية تعرض الوزير اللبناني لكل من "المملكة العربية السعودية التي تقود التحالف العربي لدعم الشرعية اليمنية، ودولة الإمارات، خلال حديثه، متهماً إياهما بالاعتداء على اليمن، في الوقت الذي يعمل فيه التحالف العربي لدعم الشرعية على إعادة الأمور إلى نصابها الصحيح قبل الانقلاب الحوثي على الشرعية، في سبتمبر 2014".

وطالب الحجرف وزير الإعلام اللبناني "بالرجوع إلى الحقائق التاريخية وقراءة تسلسلها ليتضح له حجم الدعم الكبير الذي تقدمه دول التحالف العربي بقيادة المملكة لدعم الشرعية للشعب اليمني في كافة المجالات والميادين، وذلك بهدف الوصول إلى حل شامل للأزمة اليمنية وفقاً للمرجعيات الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار اليمني، وقرار مجلس الأمن رقم 2216".

كما استنكر الحجرف "دفاع قرداحي عن جماعة الحوثي الانقلابية في الوقت الذي يتجاهل فيه تعنت الحوثي ضد كل الجهود الدولية الرامية لإنهاء الأزمة اليمنية، وفي الوقت الذي تستهدف فيه جماعة الحوثي السعودية بالصواريخ والمسيرات، وفي الوقت الذي تستهدف فيه جماعة الحوثي أبناء الشعب اليمني الأعزل وتمنع وصول المساعدات الإغاثية للمناطق المنكوبة".

وطالب الأمين العام وزير الإعلام اللبناني "بعدم قلب الحقائق"، كما طالبه بالاعتذار عما صدر منه من تصريحات "مرفوضة"، مؤكداً أن على الدولة اللبنانية أن توضح موقفها تجاه تلك التصريحات.

وأمس الثلاثاء، قال رئيس الحكومة اللبناني نجيب ميقاتي، في بيان: إنه "والحكومة حريصون على نسج أفضل العلاقات مع المملكة العربية السعودية"، مع إدانة "أي تدخل في شؤونها الداخلية من أي جهة أو طرف".

وأضاف أن حديث قرداحي "يندرج ضمن مقابلة أجريت معه قبل توليه منصبه الوزاري بعدة أسابيع، وهو كلام مرفوض ولا يعبر عن موقف الحكومة إطلاقاً، خاصة فيما يتعلق بالمسألة اليمنية وعلاقات لبنان مع أشقائه العرب، وتحديداً الأشقاء في السعودية وسائر دول مجلس التعاون الخليجي".

وفور انتشار المقابلة قالت وسائل إعلام لبنانية إن أزمة دبلوماسية جديدة تلوح بالأفق بين لبنان والسعودية.

ونقلت قناة "إم تي في" عن مصادر سعودية لم تسمها: "نحن أمام أزمة دبلوماسية حادة بسبب تصريحات قرداحي".

بدوره أعلن قرداحي، مساء الثلاثاء، أنه لم يقصد الإساءة للسعودية أو الإمارات، معتبراً أن حديثه عن ضرورة توقف حرب اليمن "العبثية والمؤذية" يعكس "محبة" للرياض وأبوظبي.

ومنذ صباح الثلاثاء، تصاعد حديث عن أزمة جديدة بين السعودية ولبنان إثر انتشار المقابلة مع جورج قرداحي.

بدوره قال قرداحي عبر حسابه بـ"تويتر"، الثلاثاء: "منذ صباح اليوم، وبعض وسائل الإعلام اللبنانية والعربية، وبعض المواقع الإلكترونية تتداول مقطعاً من مقابلة أجريتها مع قناة الجزيرة أونلاين، في برنامج "برلمان الشباب"، وورد فيها كلام لي عن حرب اليمن".

واعتبر أن "الجهات التي تقف وراء هذه الحملة أصبحت معروفة، وهي التي تتهمني منذ تشكيل الحكومة (في 20 سبتمبر الماضي) بأني آتٍ لقمع الإعلام".

وأوضح أن "هذه المقابلة أجريت في 5 أغسطس الماضي، أي قبل شهر من تعييني وزيراً في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي".

وتابع قرداحي: "لم أقصد ولا بأي شكلٍ من الأشكال الإساءة للمملكة العربية السعودية أو الإمارات اللتين أكنّ لقيادتيهما ولشعبيهما كل الحب والوفاء".

وأردف: "ما قلته بأن حرب اليمن أصبحت حرباً عبثية يجب أن تتوقف، قلته عن قناعة ليس دفاعاً عن اليمن، ولكن أيضاً محبةً بالسعودية والإمارات وضناً بمصالحهما".

واستطرد: "عسى أن يكون كلامي والضجة التي أثيرت حوله سبباً بإيقاف هذه الحرب المؤذية لليمن ولكل من السعودية والإمارات".

ومنذ مارس 2015، ينفذ تحالف تقوده الجارة السعودية عمليات عسكرية في اليمن دعماً للقوات الحكومية في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء (شمال)، منذ سبتمبر 2014.

وتاريخياً، كانت تسود علاقات مميزة بين الرياض وبيروت، لكنها باتت تشهد توترات من آنٍ إلى آخر.

ففي مايو الماضي، طلب وزير الخارجية اللبنانية آنذاك، شربل وهبة، إعفاءه من مهامه إثر تصريحات اعتبرها البعض مسيئة للسعودية ودول الخليج.

واتهمت السعودية، في 2017، مليشيا "حزب الله" اللبنانية، حليف إيران، بأنها تسيطر على القرار السياسي والأمني في لبنان، فضلاً عن تدخلها في حرب اليمن، بدعم جماعات تعمل ضد المملكة.

مكة المكرمة