اختراق لاتفاق سوتشي.. مقتل 10 مدنيين بقصف على إدلب وحماة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gxyq5v

اتفاق سوتشي يضمن خفض التصعيد في مناطق إدلب وريف حماة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 17-02-2019 الساعة 15:55

قتل 10 مدنيين، أمس السبت، من جراء قصف مدفعي نفذته قوات النظام السوري ومجموعات أجنبية، استهدف مناطق سكنية بمنطقة خفض التوتر بمحافظة إدلب، كما شنت قصفاً مدفعياً مكثّفاً على تجمعات سكنية بريف حماة.

وأكد الدفاع المدني في إدلب على حسابه في موقع "تويتر"، اليوم الأحد، أن القصف المدفعي خلال 24 ساعة الأخيرة خلف سقوط 10 قتلى وإصابة 34 آخرين من المدنيين.

وأوضح الدفاع المدني أن القصف المدفعي استهدف 13 منطقة مأهولة بالسكان المدنيين، في مقدمتها بلدتا خان شيخون ومعرة النعمان بريف إدلب.

وذكر الدفاع المدني أن قصف النظام للمناطق المأهولة بالمدنيين بدأ في ساعات الظهر من يوم أمس السبت، مبيناً أن 236 قذيفة سقطت على المناطق المستهدفة.

وبدأ المدنيون بالنزوح من المناطق التي استهدفتها قوات النظام والمجموعات الموالية لها، إلى مناطق أكثر أمناً.

وقال مدير الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) في إدلب، مصطفى حاج يوسف، للوكالة إن قوات النظام تواصل استهداف المناطق المكتظة بمئات الآلاف من المدنيين بشكل ممنهج.

وأشار إلى نزوح جزئي من منطقة "سهل الغاب" بالريف الشمالي في محافظة حماة، من جراء الهجمات المتكررة لقوات النظام.

وأضاف أن قسماً من سكان مدينتي خان شيخون ومعرة النعمان انتقلوا إلى الملاجئ، وبعضهم هرب إلى الأراضي الزراعية المجاورة، لحماية أنفسهم من قذائف قوات النظام.

وقصفت قوات الأسد بالصواريخ والقذائف المدفعية مدينة اللطامنة وقرية البويضة، ومدينة كفرزيتا ومدينة قلعة المضيق، وقرى الحويز والتوينة والشريعة وباب الطاقة في ريف حماة، بحسب وكالة "خطوة" السورية.

وأسفرت هجمات النظام البرية والجوية على منطقة خفض التوتر في إدلب منذ مطلع العام الجاري، عن مقتل 57 مدنياً وإصابة أكثر من 230 آخرين بجروح. 

وتأتي هجمات النظام رغم اتفاق سوتشي الذي أبرمته تركيا وروسيا في سبتمبر 2018 بهدف تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، والذي سحبت بموجبه المعارضة أسلحتها الثقيلة من المنطقة التي شملها الاتفاق في 10 أكتوبر 2018.

مكة المكرمة