اختفاء موظف بالسفارة الباكستانية في فيينا ومعه وثائق "حساسة"

نقل الموظف من باكستان إلى النمسا لتأدية مهام حساسة

نقل الموظف من باكستان إلى النمسا لتأدية مهام حساسة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 24-01-2018 الساعة 11:28


أفادت وسائل إعلام باكستانية، الأربعاء، باختفاء موظف في سفارة إسلام آباد لدى النمسا، وبحوزته وثائق "حساسة".

ونقلت صحيفة "دون" الباكستانية، عن مسؤولين (لم تسمهم)، أنّ "الموظف المذكور كان جندياً بالجيش الباكستاني قبل توظيفه في السفارة".

وأوضح تقرير للشرطة الباكستانية أنّ "نقل الدبلوماسي للعمل بالنمسا في أغسطس الماضي، كان بتكليف من وزارة الدفاع لتأدية مهمة حساسة (دون تحديد ماهيتها)"، بحسب الصحيفة ذاتها.

اقرأ أيضاً:

بعد 11 عاماً.. طالبان باكستان تتبنّى اغتيال "بينظير بوتو"

وخلصت التحقيقات إلى أنّ الموظف "اختفى بمحض إرادته في 2 يناير الجاري، لإعادته زوجته وأولاده إلى منزل عائلة الأولى في باكستان، قبيل اختفائه".

كما أشارت الشرطة إلى أن الموظف المُختفي أبلغ زوجته أنه "سيغادر السفارة برغبته، وسيعود بعد 5 سنوات".

وفي الإطار ذاته، رجحت الشرطة الباكستانية أن يكون الموظف "تم استخدامه كأداة في يد أعداء البلاد".

وذكرت الصحيفة أنه تم رصد واقعة اختفاء الموظف والتحقيق فيها بشكوى من مسؤول بوزارة الدفاع، لم تسمه.

وسجلت القضية في إطار البندين 109 و409 من قانون العقوبات الباكستاني، والمعنيَّين بجرائم التحريض، وخرق الثقة الممنوحة لموظفي الحكومة والبنوك، والتجار.

مكة المكرمة