استشهاد منفذ عملية سلفيت و2 آخرين بعد اشتباك بالضفة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6E8Kyv

الاشتباك وقع داخل قرية بين قوات الاحتلال ومنفذ عملية سلفيت (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 20-03-2019 الساعة 09:10

استشهد ثلاثة فلسطينيين بينهم منفذ "عملية سلفيت"، في اشتباك مع قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء أمس الثلاثاء، في الضفة الغربية المحتلة.

واشتبكت قوة عسكرية خاصة تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي مع منفذ العملية عمر أبو ليلى، بعد محاصرتها لأحد المنازل، في قرية عبوين الواقعة بشمال مدينة رام الله (وسط الضفة الغربية).

كما استشهد فلسطينيان، فجر اليوم الأربعاء، برصاص جيش الاحتلال، بمدينة نابلس شمالي الضفة.

وقال مدير "الارتباط المدني" في مدينة نابلس، مازن الدنبك، إنّ قوة عسكرية أطلقت النار على مركبة فلسطينية بنابلس؛ ما أدى لاستشهاد شابين، مضيفاً أن "الجيش يحتجز الجثمانيْن حتى الساعة".

وبينت وسائل إعلام محلية أن الشابين هما: رائد حمدان (21 عاماً)، وزيد النوري (20 عاماً).

وكانت "كتائب القسام"، الجناح العسكري لحركة "حماس"، أعلنت في نبأ عاجل على موقعها أمس عن استشهاد أبو ليلى البالغ من العمر 19 عاماً.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أن عناصر من وحدة "يمام" الخاصة التابعة لجيش الاحتلال، اقتحمت قرية عبوين برام الله، بعد ورود معلومات عن وجود منفذ عملية سلفيت التي وقعت الأحد الماضي، وقتل فيها جندياً وحاخاماً، داخل أحد المنازل.

وبينت الصحيفة أنه خلال الاشتباك مع منفذ العملية أرسل الجيش مزيداً من التعزيزات العسكرية إلى القرية الفلسطينية، في حين أقدم الاحتلال على تفجير المنزل الذي يتحصن فيه المقاوم الفلسطيني.

 

وقال شهود عيان لوكالة "وفا" إن عملية الاقتحام سبقها تسلل وحدة "مستعربين" إلى القرية وتم كشفها من قبل الأهالي.

وتمكن فلسطيني، الأحد الماضي، من تنفيذ عملية قرب مستوطنة "أرئيل"، وانسحب من المكان في مركبة باتجاه مستوطنة "جيتاي" وسط الضفة، حيث أطلق النار مرة أخرى قبل فراره، وقتل في العملية مستوطن وجندي، وأصيب آخران بجروح خطيرة.

وعقب العملية فرض جيش الاحتلال حصاراً على بعض بلدات محافظة سلفيت، وقال إنه يجري عمليات مطاردة، للعثور على منفّذ العملية عمر أبو ليلى الذي تمكن من الفرار إلى مكان مجهول.

مكة المكرمة