استقالة وزراء الأردن تمهيداً لثالث تعديل بحكومة الرزاز

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GDP7qz

أجري أول تعديل وزاري على حكومة الرزاز في أكتوبر 2018

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-05-2019 الساعة 12:12

طلب رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز، الأربعاء، من أعضاء فريقه الوزاري تقديم استقالاتهم؛ تمهيداً لإجراء ثالث تعديل على حكومته في الأيام المقبلة.

وأكد الرزاز أن التعديل يأتي استحقاقاً لمتطلبات المرحلة المقبلة، التي تتطلب بذل المزيد من الجهود بما يسهم في تجاوز التحديات، وإنجاز أولويات الحكومة وخططها، شاكراً جميع الوزراء على جهودهم المبذولة خلال المرحلة الماضية.

والتعديل على حكومة الرزاز هذه المرة سيكون الثالث منذ تشكيلها في 14 يونيو 2018.

وأجرى الرزاز التعديل الثاني أواخر يناير  الماضي، وكان محدوداً شمل إلغاء وزارة وفصل وزارتين وتعيين وزيرين جديدين.‎

في حين أجرى التعديل الأول في 11 أكتوبر الماضي، وشمل آنذاك خروج 10 وزراء، وتعيين 7 جُدد، ودمج 6 وزارات.

وكانتمعلومات سُربت قبل عدة أيام عن نية رئيس الوزراء إجراء تعديل وزاري موسع يشمل عدة حقائب وزارية ومنها حقائب سيادية، وفق ما نشر موقع "سرايا" المحلي.

ويهدف التعديل لضخ دماء جديدة في الحكومة الأردنية استعداداً لمواجهة متطلبات المراحل القادمة.

وكان العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، أصدر في نوفمبر 2018 مرسوماً بتعيين وزيرين جديدين لوزارتي التعليم والسياحة، عقب "فاجعة البحر الميت".

وشهدت منطقة البحر الميت، غربي الأردن، في الـ25 من أكتوبر الماضي، سيولاً غير مسبوقة، أدت إلى مصرع 21 وإصابة 35، معظمهم طلاب كانوا في رحلة مدرسية.

وجدير بالذكر أنه جرى تكليف الرزاز في 5 يونيو 2018، بعد يوم من استقالة حكومة هاني الملقي تحت وطأة احتجاجات شعبية واسعة ضد قانون معدل لضريبة الدخل أقرته الحكومة أواخر شهر مايو الماضي.

وهذه الحكومة هي الثامنة عشرة منذ تولي العاهل الأردني سلطاته عام 1999، تولاها اثنا عشر من رؤساء الوزراء، وهم عبد الرؤوف الروابدة، وعلي أبو الراغب، وفيصل الفايز، وعدنان بدران، ومعروف البخيت، ونادر الذهبي، وسمير الرفاعي، وعون الخصاونة، وفايز الطراونة، وعبد الله النسور، وهاني الملقي، ورئيس الوزراء الحالي عمر الرزاز.

مكة المكرمة