استقالة وزير الإعلام الكويتي بعد طلب برلماني لحجب الثقة

اتُّهم الوزير الحمود بوأد الحريات

اتُّهم الوزير الحمود بوأد الحريات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-02-2017 الساعة 14:03


قدم وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي، الشيخ سلمان الحمود الصباح استقالته، الاثنين، في أثناء اجتماع مجلس الوزراء الأسبوعي، وذلك بعد استجوابه أمام مجلس الأمة وطلب عشرة نواب حجب الثقة عنه.

ووفقاً لصحيفة "القبس"، فإن الحكومة الكويتية كانت عزمت على نزع فتيل الأزمة التي نشبت في أعقاب استجواب الوزير الحمود من قِبل النواب وليد الطبطبائي، والحميدي السبيعي، وعبدالوهاب البابطين، بقبول استقالته.

وكانت الحكومة قد لوحت باستقالة جماعية للخروج من الأزمة، بعدما قدم عشرة نواب طلباً لحجب الثقة عن الوزير الحمود بعد استجواب استمر يوماً كاملاً، اتهموه خلاله بالتسبب في إيقاف النشاط الرياضي الكويتي الدولي.

كما اتهمو الوزير بعدم اتخاذ إجراءات مناسبة حيال تجاوزات مالية وإدارية و"بوأد الحريات واستهداف المغردين على تويتر".

ونفى الوزير التهم، وأظهر وثائق تكشف الإجراءات الحكومية لرفع الحظر عن الرياضة الكويتية، وأخرى تكشف إجراءات قانونية اتخذها بحق مرتكبي المخالفات المالية والإدارية.

وأكد الشيخ سلمان احترامه للحريات، مشدداً على أنه كان ينفذ قوانين أقرها مجلس الأمة.

وارتفع عدد النواب المطالبين بحجب الثقة عن الوزير عن العدد المطلوب لعزله طبقاً لمواقف أعلنوها في وسائل الإعلام، ومن خلال تغريدات من حساباتهم الخاصة.

وكانت الهيئات الدولية اتخذت قراراً بإيقاف النشاط الرياضي في الكويت؛ على خلفية ما تعتبره تدخلاً حكومياً في الشأن الرياضي، داعية الكويت لتعديل قوانينها الرياضية.

وبعد صدور قرار الإيقاف في أكتوبر/تشرين الأول 2015، تم حل هيئات رياضية محلية بينها اللجنة الأولمبية واتحاد كرة القدم، وتعيين هيئات مؤقتة بدلاً منها. إلا أن الهيئات الجديدة المعينة لم تحظ باعتراف السلطات الدولية.

وطلبت الهيئة العامة للرياضة الكويتية في 23 ديسمبر/كانون الأول الماضي من الهيئات الدولية، تعليق الإيقاف، متعهدة بتعديل القوانين الرياضية المحلية التي أثارت الانتقاد الدولي وأدت إلى اتخاذ قرار الإيقاف.

إلا أن اللجنة الأولمبية الدولية رفضت الطلب، داعية الكويت إلى تعديل القوانين الرياضية موضع الانتقاد، وإعادة العمل بالهيئات الرياضية المحلية المنحلة، وسحب الإجراءات القانونية بحق الهيئات الدولية.

وحرم الإيقاف الكويت المشاركة رسمياً في أولمبياد ريو 2016، إلا أن عدداً من رياضييها شاركوا تحت الراية الأولمبية. وفي كرة القدم، أكد الاتحاد الآسيوي في يناير/كانون الثاني الماضي، حرمان الكويت المشاركة في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2018 في روسيا.

مكة المكرمة