"استنفار أمني".. قتيلان في محاولة اقتحام مبنى الكونغرس

الشرطة تفتح تحقيقاً وتستبعد فرضية الإرهاب
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/VbV2QE

الشرطة طوقت المبنى ومنعت دخول أي شخص

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 02-04-2021 الساعة 20:55
- كيف تفاعل بايدن مع الحادثة؟

اجتمع مع فريق الأمن القومي.

- ما الذي أسفر عنه الحادث؟

مقتل شرطي وإصابة آخر، إلى جانب مقتل منفذ العملية.

قتل شخصان أحدهما شرطي في محاولة اقتحام مبنى الكونغرس الأمريكي الجمعة، فيما عقد الرئيس جو بايدن اجتماعاً مع فريق الأمن القومي لتدارس الحادثة.

وأغلقت الشرطة مبنى الكونغرس الكابيتول بعدما دهس منفذ العملية ضابطين خلال محاولته اقتحام الحاجز الأمامي للمبنى.

وأفادت وسائل إعلام أمريكية، أن منفذ الهجوم في محيط الكونغرس يدعى "نواه غرين" من ولاية إنديانا ويبلغ من العمر 25 عاماً.

وجرى توقيف منفذ العملية بعد إصابته برصاص الشرطة، ولاحقاً أعلنت شرطة العاصمة أنه قتل متأثراً بإصابته، مشيرة إلى وفاة أحد الشرطيين الذين أصيبا خلال الواقعة.

وتقول وسائل الإعلام  المحلية إن الشرطي الثاني المصاب في حالة حرجة.

بدورها قالت مراسلة الجزيرة في واشنطن إن الشرطة طوقت محيط المبنى، ومنعت كافة الأشخاص من الاقتراب، ومن ضمنهم الصحفيون، مشيرة إلى أن فرق الحرس الوطني وصلت أيضاً إلى المكان.

وقالت الشرطة الأمريكية في مؤتمر صحفي بعد الحادث إن منفذ العملية خرج من السيارة حاملاً سكيناً بعد دهسه للشرطيين واصطدام سيارته بالحاجز،

ولم تعرف هوية منفذ العملية ولا دوافعه، وقالت الشرطة إنه من المبكر الحديث عن هذه الملابسات.

وأوضحت الشرطة أن التحقيقات ما تزال في مراحلها الأولية وإن الهجوم مبدئياً لا يبدو "إرهابياً". مشيرة إلى أن عناصر أمن الكابيتول استجابوا للتحقيق.

لكنها أشارت إلى أن منفذ العلمية ليس مسجلاً في ملفات الشرطة، وقالت إنه من المستبعد أنه كان يستهدف أحد أعضاء الكونغرس، وإنه لا يوجد أي تهديد بمحيط المبنى حالياً.

وقالت "أسوشييتد برس" إن طائرة مروحية هبطت خارج مبنى الكونغرس تزامناً مع الحادث.

كما بدأت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) تفعيل قوة تدخل في ولاية ميريلاند المجاورة لواشنطن عقب الحادث.

وفي 6 يناير الماضي، اقتحم عشرات الآلاف من مناصري الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، مقر الكونغرس؛ تزامناً مع جلسة المصادقة على فوز خصمه الديمقراطي والرئيس الحالي جو بايدن، بالانتخابات الرئاسية.

وقُتل في تلك الأحداث خمسة أشخاص في الهجوم الذي تتزايد الشكوك في عفويته، وتم توقيف أكثر من 300 شخص على خلفية مشاركتهم في اقتحام الكونغرس.

مكة المكرمة