استنكار فلسطيني واسع لهبوط أول طائرة إسرائيلية بالإمارات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/5AmjJn

اعتبرت حماس أن الخطوة طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 31-08-2020 الساعة 17:50

ما أبرز الحركات الفلسطينية التي استنكرت هبوط أول طائرة إسرائيلية بالإمارات؟

حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

ماذا قالت السلطة الفلسطينية بخصوص هبوط الطائرة الإسرائيلية بالإمارات؟

خرق واضح ومفضوح للموقف العربي.

أعلنت السلطة الفلسطينية وحركات وطنية موقفها الرافض لهبوط أول طائرة إسرائيلية في الأراضي الإماراتية، وذلك بعد إعلان اتفاق تطبيع العلاقات بين البلدين في 13 أغسطس 2020.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، اليوم الاثنين: "يؤلمنا جداً ونحن نرى اليوم هبوط طائرة إسرائيلية في الإمارات في خرق واضح ومفضوح للموقف العربي المتعلق بالصراع العربي – الإسرائيلي".

وأردف اشتية: "بهذه المناسبة نحيي المواقف العربية الواضحة والرافضة للتطبيع المجاني مع إسرائيل، حيث أفشل العرب رحلة (وزير الخارجية الأمريكية مايك) بومبيو، رغم الضغوطات التي تمارس على بعض الدول العربية".

حركات المقاومة تستنكر

من جانبها قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الاثنين، إن استقبال دولة الإمارات طائرة إسرائيلية عبر الأجواء السعودية يُمثّل "طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني، وتآمراً على نضاله، وخيانة لمقاومته، وتكريساً للاحتلال الإسرائيلي".

وأكّدت الحركة، في بيان رسمي: "يُصر حكام أبوظبي على الاستمرار في خطيئة التطبيع بتوقيع اتفاقية العار مع الكيان الصهيوني، ومن خلال الترجمة العملية لتنفيذ رحلة رسمية من تل أبيب باتجاه أبوظبي، عبر الأجواء السعودية".

وأردفت: "إن هذه الزيارة تُشكّل طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني، وتكريساً للاحتلال، وخيانة لمقاومة الشعب، وتآمراً على نضاله"، مضيفةً أن "إصرار حكام الإمارات لن يُغيّر تجاه التاريخ، ولن يصنع الوجود والقبول للاحتلال في وعي الشعوب".

وشددت على أن الخطوة الإماراتية "لن تحرف البوصلة، وسيبقى خيار إنهاء الاحتلال البغيض وتحقيق حرية فلسطين خياراً استراتيجياً مجمعاً عليه".

من جهته، أكد مسؤول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي، داوود شهاب، أن استقبال دولة الإمارات لوفد إسرائيلي – أمريكي اليوم لتطبيق اتفاق التطبيع مع الاحتلال "يعكس حالة من التردي السياسي والأخلاقي وانتكاسة في تاريخ الإمارات".

وأوضح شهاب، في تصريح صحفي، أن "أقل ما يمكن وصف ما يحدث من تنفيذ للاتفاق العار بين الإمارات والعدو، هو أنه يشكل طعنة للشعب الفلسطيني، يا لعار الإمارات التي تستقبل وفداً إسرائيلياً فيما تحاصر غزة وتهود القدس وتبتلع الضفة".

وأكمل أنه "في ظل حصار غزة وقطع الماء والدواء عنها وحرمانها من كل حقوقها يدخل العدو عاصمة عربية بكل تبجح وخيلاء، والشعب الفلسطيني يئن تحت وطأة العدوان ومخططات الضم تهدد بتدمير 18 ألف منزل سكني في القدم".

في حين دانت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" ما أسمته "إمعان حكّام دولة الإمارات في السير قدماً على طريق العلاقات الخيانية مع الاحتلال الإسرائيلي، واستقبالهم اليوم طائرة العال الإسرائيلية وعلى متنها مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون".

واليوم الاثنين، هبطت أول طائرة إسرائيلية في العاصمة الإماراتية أبوظبي، في أول رحلة جوية علنية مباشرة قادمة من "تل أبيب"، وعلى متنها وفد أمريكي إسرائيلي، بعد 17 يوماً من إعلان تطبيع العلاقات بين البلدين.

ومرت الطائرة الإسرائيلية بالمجال الجوي السعودي، وهو ما يثير تكهنات حول موقف الرياض من التطبيع مع الدولة العبرية.

وأعلنت الإمارات، في 13 أغسطس الجاري، اتفاقاً لتطبيع العلاقات مع "إسرائيل"، وهو الاتفاق الذي وصفته كل القوى الفلسطينية بأنه "طعنة في ظهر الأمة، ومساعدة للاحتلال على التنكر للحقوق التاريخية للفلسطينيين".

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين "تل أبيب" وأبوظبي تتويجاً لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بينهما، في حين قوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة.

وبذلك باتت الإمارات أول دولة خليجية تبرم معاهدة سلام مع الدولة العبرية، لكنها الثالثة عربياً بعد اتفاقية مصر عام 1979، والأردن عام 1994.

مكة المكرمة