اشتباكات قرب قصر جوبا الرئاسي عقب اجتماع لسلفاكير ونائبه

سلفاكير ميارديت رئيس دولة جنوب السودان

سلفاكير ميارديت رئيس دولة جنوب السودان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 08-07-2016 الساعة 21:41


أفاد شهود عيان أن اشتباكاً بالأسلحة النارية اندلع قرب القصر الرئاسي في جوبا عاصمة جنوب السودان، مساء الجمعة، غداة اشتباك شبيه أودى بحياة 5 أشخاص على الأقل.

يأتي هذا عقب اجتماع عقده الرئيس سلفاكير ميارديت، ونائبه الأول، ريك مشار (زعيم المعارضة المسلحة في البلاد)؛ للتباحث حول أزمة مقتل 5 من أفراد الجيش الحكومي على يد قوات موالية للأول في جوبا، مساء الخميس، وفق ما أفادت وكالة الأناضول.

ونقلت وكالة رويترز عن سلفاكير ونائبه مشار دعوتهما إلى الهدوء بعد سماع إطلاق رصاص خارج مكان اجتماعهما، فيما نقلت عن شاهد عيان من المقر الرئاسي أن إطلاق النار سُمع من مسافة قريبة.

وقال شاهد آخر إن القتال اندلع على ما يبدو في منطقة قريبة من القصر الرئاسي، مضيفاً أن في هذه المنطقة قوات موالية لكير وأخرى موالية لمشار.

وكانت وقعت، مساء أمس، اشتباكات عنيفة في العاصمة جوبا بين قوات موالية لرئيس جنوب السودان، وأخرى موالية لنائبه.

وقال المتحدث باسم مشار، جيمس قديت داك، إن القتال الذي وقع بين عدد من الجنود من الطرفين جاء عقب توقيف قوات سلفاكير اثنين من قوات المعارضة، واقتيادهما بالقوة، والاستيلاء على المركبة التي كانا يستقلانها، حسبما نقلت عنه وسائل إعلام محلية.

بدورها أعربت "اللجنة المشتركة لمراقبة تنفيذ اتفاق سلام جنوب السودان" عن "قلقها العميق" من تجدد المعارك في العاصمة جوبا.

ودعت اللجنة، عبر بيان أصدرته اليوم، "جميع الأطراف المتصارعة إلى الامتناع عن استخدام القوة، والبدء في حوار لضمان تنفيذ كافة بنود اتفاق السلام".

وتحت رعاية "الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا" (إيغاد)، وقعت الحكومة في جنوب السودان اتفاق سلام مع المعارضة المسلحة في أغسطس/آب الماضي، وبموجبه تم تشكيل حكومة انتقالية بمشاركة جميع الأطراف المتحاربة تستمر لفترة ثلاثة أعوام، تُنظم بعدها انتخابات عامة في البلاد.

مكة المكرمة