"اعتداء وتصرفات رعناء".. ما الذي يجري بين العبادي وعبد المهدي؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gR4x12

هل هناك خلاف بين العبادي وعبد المهدي؟

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 31-12-2018 الساعة 18:22

تصدت القوة المكلفة حماية رئيس وزراء العراق السابق، حيدر العبادي، اليوم الاثنين، لقوة من حماية رئيس الوزراء الحالي، عادل عبد المهدي، اقتحمت بالقوة المنزل الذي كان يسكنه العبادي.

وكشف النائب علي السنيد، القيادي في "ائتلاف النصر" الذي يتزعمه العبادي، عن "اعتداء" قاده مسؤول حماية عبد المهدي، على منزل العبادي في المنطقة الخضراء، بحسب بيان لـ"السنيد" تناقلته وسائل إعلام محلية، بينها وكالة "رووداو".

ووصف "السنيد" اقتحام قائد فريق حماية عبد المهدي، المدعو آزاد، منزل العبادي بالقوة بأنها "تصرفات رعناء"، ملقياً اللائمة على رئيس الوزراء، لاعتماده مثل هذا الشخص مسؤولاً في حمايته.

وأكد "السنيد" أن العبادي أخلى محل إقامته وهو عائد للحكومة، "قبل شهر ونصف الشهر"، وأن هذا الإخلاء كان "بعلم رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي".

"السنيد" بيَّن أن عملية الاقتحام تمت بعد إخلاء حيدر العبادي المنزل، مؤكداً أنه "ترك المقر منذ فترة طويلة".

وأوضح أن حماية رئيس الوزراء السابق عادت إلى المنزل، لجلب أغراض تعود ملكيتها للعبادي، كاشفاً أنه "عند ذهابهم، وجدوا المقر مقفل وعليه حماية، ومنعوا دخول أي شخص إليه بأمر آزاد".

وأضاف القيادي في ائتلاف النصر، أن "عدم سيطرة عبد المهدي على مسؤول حمايته يضع علامات استفهام كثيرة وكبيرة"، متسائلاً: "كيف سيسيطر رئيس الوزراء على وضع البلد؟!".

وفي حين تحدثت مصادر صحفية محلية عن طلب العبادي التزام الصمت إزاء ما يحدث له، كشفت عن استغراب عبد المهدي عملية الاقتحام وقرار إخلاء المنزل!

مكة المكرمة