اعتقال عنان واستبعاده من الانتخابات وحظر نشر التحقيقات

في حال انسحاب خالد علي فالطريق للسيسي سيكون معبداً لولاية ثانية

في حال انسحاب خالد علي فالطريق للسيسي سيكون معبداً لولاية ثانية

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 23-01-2018 الساعة 14:19


أعلنت لجنة الانتخابات الرئاسية المصرية، الثلاثاء، استبعاد اسم الفريق سامي عنان، رئيس أركان حرب الجيش الأسبق، لثبوت احتفاظه بصفته العسكرية، وذلك بعد ساعات من اعتقاله واتهامه بالتزوير والتحريض على الجيش.

وبالتزامن مع اعتقال عنان أعلنت حملة المرشح الرئاسي المحتمل في مصر، خالد علي، أنها ستعقد اجتماعاً لبحث مسار الانتخابات، مشيرة إلى أن "كل الخيارات مطروحة" أي أنها تدرس الانسحاب أيضاً.

وفي حال أعلن خالد علي انسحابه، فإن الطريق للرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي سيكون معبداً لولاية ثانية، لغياب أي منافسٍ قوي له.

من جهته قال مصطفى الشال، مدير مكتب الفريق سامي عنان، في تغريدة له أن الأخير لم يتم اعتقاله من منزله كما يردد البعض، ولكن تم اختطافه من سيارته، حسب قوله، مشيراً إلى أن الحملة سوف تصدر بيان بعد قليل تشرح فيه تفاصيل ما حدث.

كما قرر المدعي العام العسكري المصري، حظر النشر الإعلامي في قضية سامي عنان.

وصباح الثلاثاء، أعلن محمود رفعت، المحامي الدولي والمنسق العام لحملة عنان الانتخابية في الخارج، عن القبض على الأخير، بعد بيان القوات المسلحة عن ترشح عنان في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقال محامي عنان في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر": "يا شعب مصر العظيم تم اعتقال الفريق سامي عنان من قبل السيسي وزمرته".

وقال المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر إن عنان، لم ينه خدمته العسكرية حتى الآن، متهماً إياه بمحاولة إحداث وقيعة بين الجيش وقيادته.

جاء ذلك بعد أيام من إعلان عنان عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة.

واتهم المجلس عنان، في بيان صوتي بثه المتحدث العسكري على حسابه الرسمي في فيسبوك، اليوم، بارتكاب جريمة تزوير ليتم إدراجه بقاعدة بيانات الناخبين.

اقرأ أيضاً:

منهياً التكهّنات.. عنان يواجه السيسي بانتخابات الرئاسة

وقال البيان إن القوات المسلحة لم تكن لتتغاضى عمَّا ارتكبه عنان من مخالفات واضحة لقواعد العمل بالقوات المسلحة؛ والمتمثلة في إعلان ترشحه للانتخابات دون الحصول على موافقة المجلس العسكري، أو إنهاء استدعائه بالجيش.

واتهم المجلس عنان بتحريض المصريين صراحة على قواتهم المسلحة، وذلك خلال الكلمة التي أعلن فيها ترشحه للانتخابات، فضلاً عن ارتكابه جريمة تزوير في المحررات الرسمية بما يفيد إنهاء خدمته في الجيش على غير الحقيقة لإدراج اسمه في بيانات الناخبين.

ولفت إلى أنه يتعين عليه اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة التي توجب استدعاء عنان للمثول أمام لجان التحقيق المختصة.

وكان عنان قال في كلمة ترشحه إنه سيتقدم بأوراقه بعد الحصول على موافقة المجلس العسكري إعمالاً لنصوص الدستور.

من جهتها، قررت حملة المرشح الرئاسي عنان بتجميد نشاطها مؤقتاً إثر إعلان الجيش استدعاء الأخير للتحقيق بدعوى ارتكابه "مخالفات".

مكة المكرمة