اغتيال قس مصري بسيناء برصاص مجهولين.. و"الدولة" يتبنى

القس رافائيل موسى مغتالاً

القس رافائيل موسى مغتالاً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 30-06-2016 الساعة 15:50


أعلنت الكنيسة القبطية في مصر مقتل رجل دين مسيحي استهدفه مجهولون "بوابل من الرصاص"، فيما تبنى تظيم الدولة العملية.

وقال المتحدث باسم الكنيسة، بوليس حليم، إن رجل دين مسيحي اغتيل، صباح الخميس، جراء استهدافه بوابل من الرصاص عقب مغادرته قداساً بمدينة العريش، بمحافظة شمال سيناء.

وأوضح أنه "تم إبلاغ الكنيسة اليوم باستشهاد القس رافائيل موسى؛ جراء استهدافه بوابل من الرصاص عقب مغادرته قداساً من كنيسة مار جرجس، بمدينة العريش".

بدورها، نقلت ما تسمى وكالة أعماق، التابعة لتنظيم الدولة، عن مصدر لها، أن مقاتلي التنظيم اغتالوا كاهن كنيسة مارجرجس بدعوى "محاربته الإسلام" على حد تعبيرها.

وكان بيان للكنيسة قد اتهم "الإرهاب الغاشم" باغتيال القس، وقال البيان: إن الكنيسة "تدين كافة الأعمال الإرهابية التي تهدد سلامة الوطن، وتستهدف تمزيق وحدة أبنائه".

وتعليقاً على الواقعة أفادت وزارة الداخلية، في بيان لها، أن أحد المجهولين أطلق أعيرة نارية تجاه القس أثناء وجوده بالمنطقة الصناعية بدائرة قسم ثان العريش (شمال شرق)، لإصلاح سيارته الخاصة.

وأوضح مسؤول مركز الإعلام الأمني بوزارة الداخلية (عادة لا يعلن هويته)، في البيان ذاته، أن الهجوم أدّى إلى إصابته (القس) ووفاته متأثراً بجراحه.

وتابع البيان: "على الفور انتقلت الأجهزة الأمنية إلى مكان الحادث، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية".

وتنشط عدة تنظيمات في محافظة شمال سيناء؛ أبرزها "أنصار بيت المقدس"، الذي أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، مبايعة تنظيم الدولة، وغير اسمه لاحقاً إلى "ولاية سيناء".

وعادة ما تعلن جماعات متشددة تنشط في سيناء -بينها "ولاية سيناء"، وتنظيم "أجناد مصر"- المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات.

مكة المكرمة