"اكتب وصيتك".. أمريكا تحذر رعاياها من السفر للعراق

صور جديدة تكشف فداحة الأضرار بسفارة واشنطن ببغداد
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/drmxEo

الخارجية الأمريكية حذرت من السفر إلى العراق

Linkedin
whatsapp
الخميس، 02-01-2020 الساعة 13:30

لا يزال اقتحام محتجين عراقيين موالين لإيران للسفارة الأمريكية في العاصمة بغداد، يستحوذ على الاهتمام؛ إذ حذرت وزارة الخارجية الأمريكية مواطنيها من خطورة السفر إلى العراق بسبب الأوضاع الأمنية.

وأظهرت صور جديدة نشرتها وكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية الأضرار الجسيمة التي لحقت بمدخل سفارة واشنطن ببغداد، حيث طالت النيران النوافذ وقطع الأثاث والرفوف في غرفة الاستقبال بمجمع السفارة.

سفارة أمريكا

كما أظهرت بعض الصور ألسنة الدخان المنبعث من الغرفة بعد اقتحامها من المحتجين الغاضبين، الذين عبروا نقاط التفتيش بالمنطقة الخضراء المحصنة.

سفارة أمريكا

وبعد انسحاب المحتجين أمنت قوات الأمن العراقية مبنى السفارة، فيما أظهرت بعض الصور نيراناً مشتعلة من جراء عملية الاقتحام، التي جرت تحت أعين ومسمع قيادات شيعية بارزة موالية لإيران، على غرار هادي العامري، وقيس الخزعلي، وفالح الفياض، وأبو مهدي المهندس.

سفارة أمريكا

في سياق ذي صلة، حذرت وزارة الخارجية الأمريكية من خطورة السفر إلى العراق، ونصحت مواطنيها بتجنب السفر إلى هناك في الوقت الحالي بسبب خطورة الوضع الأمني.

ودعت الخارجية الأمريكية في بيان لها، مواطنيها الذين يصرون على السفر إلى هناك إلى "كتابة وصية"؛ إذ جاء نصاً: "إذا قررت السفر للعراق فاكتب وصية، وحدد الأشخاص المستفيدين من التأمين أو التوكيل".

ونصحت الوزارة كذلك "بمناقشة خطة مع الأحباء في ما يتعلق برعاية الأطفال، والحيوانات الأليفة، والممتلكات، والأصول غير السائلة، والأمور المتعلقة بجنازتك... إلخ".

ودعت السفارة الأمريكيين الراغبين في السفر إلى "مشاركة المستندات الهامة ومعلومات تسجيل الدخول مع الأحباء حتى يتمكنوا من إدارة شؤونك إذا كنت غير قادر على العودة مثلما هو مخطط له إلى الولايات المتحدة".

والثلاثاء (31 ديسمبر)، اقتحم عشرات المحتجين الغاضبين سفارة واشنطن ببغداد، وأضرموا النيران في بوابتين وأبراج المراقبة والكرفانات التي تستقبل المراجعين، قبل أن تتمكن قوات مكافحة الشغب من إبعادهم من الحرم إلى محيط السفارة.

كما أعلن البنتاغون إرسال قوة من المختصين في "الاستجابة للأزمات" من مشاة البحرية (المارينز)، مهمتها التعامل مع أي هجمات محتملة على السفارة أو الموظفين الأمريكيين في العراق وتعزيز أمنهم وحمايتهم.

وبعد يوم من اقتحامها، انسحب عناصر وأفراد تابعون لـ"الحشد الشعبي" من محيط السفارة الأمريكية بشكل كامل، تلبية لدعوة أطلقها رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي، فيما أعلنت كتائب حزب الله العراقي أنها "ستراقب عمل البرلمان الأسبوع المقبل للمباشرة بتشريع قانون إخراج القوات الأجنبية من البلاد".

وتأتي الاحتجاجات ضد هجمات جوية شنتها القوات الأمريكية، الأحد الماضي، على كتائب "حزب الله" العراقي، أحد فصائل الحشد الشعبي، في محافظة الأنبار العراقية، ما أدى إلى مقتل 28 مقاتلاً من الكتائب وإصابة 48 آخرين، وذلك في رد أمريكي على مقتل أمريكي في قصف على معسكر يضم قوات أمريكية في العراق.

مكة المكرمة