الأحمد: مشكلات جديدة تعرقل تنفيذ المصالحة الفلسطينية

الأحمد لم يوضح طبيعة هذه المشكلات

الأحمد لم يوضح طبيعة هذه المشكلات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 11-03-2018 الساعة 18:40


قال عزام الأحمد، مسؤول ملف المصالحة الفلسطينية في حركة "فتح"، إن مشاكل جديدة تعتري تنفيذ اتفاق المصالحة الذي تم توقيعه، في أكتوبر الماضي، مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، معرباً عن أمله في أن تؤدي الجهود المصرية إلى نتائج إيجابية.

وفي تصريحات لإذاعة "صوت فلسطين"، أكد الأحمد، الأحد، أن قضية تمكين حكومة رامي الحمد الله من عملها في قطاع غزة "ما تزال تراوح مكانها"، لافتاً إلى ظهور مشاكل جديدة في ملف المصالحة، لكنه لم يوضح طبيعة ولا تفاصيل هذه المشاكل.

اقرأ أيضاً:

حماس تكشف نتائج مباحثات وفد "هنية" مع مصر

ولفت إلى أن تطبيق اتفاق المصالحة الذي تم توقيعه بالقاهرة في أكتوبر الماضي، لم يشهد أي تقدّم؛ رغم وجود الوفد الأمني المصري المعنيّ بمتابعة تنفيذ الاتفاق في قطاع غزة.

وأوضح الأحمد أن الوفد المصري، الذي عاد إلى قطاع غزة في وقت سابق من الأحد، سيلتقي نائب رئيس الوزراء الفلسطيني زياد أبو عمرو؛ لبحث تطبيق المصالحة.

ولم يذكر الأحمد موعداً محدداً لهذا اللقاء، لكنه أعرب عن أمله في أن يؤدي استئناف الجهد المصري في ملف المصالحة إلى نتائج إيجابية.

وعاد الوفد الأمني المصري إلى قطاع غزة من خلال معبر بيت حانون (إيريز)، بعد زيارة أجراها للضفة الغربية؛ لاستكمال ومتابعة المصالحة الفلسطينية.

وكان الوفد المصري، برئاسة اللواء سامح نبيل، ومشاركة القنصل العام المصري في رام الله خالد سامي، قد غادر قطاع غزة، الخميس، من خلال معبر بيت حانون، متوجهاً إلى رام الله، بالضفة الغربية.

وفي 25 فبراير الماضي، وصل الوفد إلى القطاع، وعقد سلسلة لقاءات مع مسؤولين وفصائل فلسطينية، في إطار متابعة تنفيذ اتفاق المصالحة.

وتشهد مساعي تحقيق المصالحة جموداً؛ بسبب عدد من الخلافات؛ حيث تقول الحكومة في رام الله إنها لم تتمكن من القيام بمهامها في القطاع، وهو ما تنفيه حركة "حماس"، التي تتهم الحكومة بالتلكُّؤ في تنفيذ تفاهمات المصالحة.

مكة المكرمة