الأمم المتحدة: إعدامات مصر تمت بعد انتزاع اعترافات بالتعذيب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GyP9by

الأمم المتحدة قلقة من إعدامات أخرى ستنفذ قريباً في مصر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 22-02-2019 الساعة 19:01

قال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة، إن عملية إعدام 15 شخصاً في مصر خلال الشهر الجاري، لم تكن منصفة في ظل استخدام التعذيب في انتزاع اعترافات.

وأكد المتحدث باسم مكتب حقوق الإنسان روبرت كولفيل في إفادة بجنيف، أن "التعذيب ممارسة راسخة ومتفشية في مصر"، مستشهداً بتحقيق للأمم المتحدة انتهى في يونيو 2017.

وشدد كولفيل على أنه "لا يجب قبول أي اعتراف ينتزع تحت التعذيب"، مضيفاً: إن "هناك سبباً قوياً للقلق من أن الإجراءات القانونية وضمانات المحاكمة العادلة ربما لم تتبع في بعض الحالات أو كلها".

وأضاف أن جميع القضايا كانت جرائم قتل، والتي يبيح فيها القانون الدولي عقوبة الإعدام، رغم أن الأمم المتحدة تدعو لإلغاء هذه العقوبة، مستدركاً: "المسألة هنا هي المحاكمة العادلة واستخدام التعذيب وانتزاع اعترافات بالإكراه".

وعبر مكتب الأمم المتحدة عن قلقه من إعدام 9 شبان الأربعاء الماضي، أدينوا في قتل النائب العام هشام بركات عام 2015، ليرتفع عدد أحكام الإعدام التي نفذت في فبراير إلى 15 شخصاً بعد إعدام 6 أدينوا في قضايا أخرى.

وقال كولفيل إن متهمين آخرين أدينوا في ظروف مشابهة، بعد محاكمات شابتها "تقارير مقلقة عن عدم اتباع الإجراءات القانونية"، لعدد من المدرجين على قوائم الإعدام الآن وقد ينفذ فيهم الحكم قريباً.

وحث مكتب حقوق الإنسان السلطات المصرية على وقف عمليات الإعدام ومراجعة القضايا التي تنتظر البت فيها، والتي تنطوي على أحكام بالإعدام وإجراء تحقيقات مستقلة في كل مزاعم التعذيب.

وأصدرت محاكم مصرية مئات من أحكام الإعدام، منذ عام 2013 بعد الانقلاب الذي نفذه وزير الدفاع آنذاك والرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، ضد الرئيس المنتمي لجماعة الإخوان محمد مرسي.

مكة المكرمة