الأمم المتحدة ترحب بمبشرات رأب الصدع الخليجي

أكّد أهمية وحدة الخليج على السلام في المنطقة

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 06-01-2021 الساعة 11:59

من شكرت الأمم المتحدة بخصوص حل الأزمة الخليجية؟

دولة الكويت.

متى أعلن فتح الأجواء والحدود بين السعودية وقطر؟

في 4 يناير 2020.

رحبت الأمم المتحدة بإعلان فتح الحدود الجوية والبرية والبحرية بين السعودية وقطر، مثمنة جهود الوساطة الكويتية في رأب الصدع الخليجي.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمين العام، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، مع الصحفيين بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، يوم الثلاثاء.

وقال حق: "نأمل من جميع الدول المتورطة في النزاع أن تتصرف بإيجابية لمواصلة حل خلافاتها، وتأكيد أهمية وحدة الخليج للسلام والأمن والتنمية في المنطقة".

وأردف: "في هذه المرحلة نرحب بإعلان فتح الحدود الجوية والبرية والبحرية بين السعودية وقطر"، مضيفاً: "نشعر بالامتنان لأولئك الذين عملوا بلا كلل من أجل رأب الصدع الخليجي، ولا سيما دولة الكويت".

ونفى حق مشاركة أي مسؤول أممي في "قمة العلا"، قائلاً: "أعتقد أن هذه كانت قمة بين دول مجلس التعاون الخليجي، لذا لم نشارك في هذا الحدث".

وللمرة الأولى منذ أكثر من 3 سنوات، شارك أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الثلاثاء، في القمة الخليجية التي عقدت بالسعودية وأسفرت عن اتفاق للمصالحة، والذي جاء غداة إعلان فتح الحدود والأجواء بين البلدين.

وأكدت مخرجات القمة إنهاء الأزمة الخليجية، مشددة على عدم المساس بسيادة أي دولة أو استهداف أمنها، وعلى تطوير العلاقات الراسخة، واحترام مبادئ حسن الجوار.

وأشاد الإعلان بالجهود والمساعي الخيرة التي بذلها أمير الكويت الراحل، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، لرأب الصدع بين الدول الأعضاء، كما عبر البيان عن شكره وتقديره لجهود أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وجهود الولايات المتحدة الأمريكية أيضاً.

ورحب البيان بعودة العمل الخليجي المشترك إلى مساره الطبيعي، وتعزيز وحدة الصف والتماسك بين الدول الأعضاء، والحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة، مؤكداً عدم المساس بأمن أي دولة أو لحمتها الوطنية.

وقال وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، إن ما حدث في القمة هو طيّ كامل للخلاف مع قطر، وعودة كاملة للعلاقات الدبلوماسية.

وجاءت القمة بعد إعلان دولة الكويت، مساء الاثنين الماضي، أن السعودية فتحت الأجواء والحدود البرية والبحرية مع قطر.

مكة المكرمة