الأمم المتحدة تشكك بنزاهة محاكمة السعودية لقتلة خاشقجي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6pkq87

شامداساني: المحاكمة في قضية خاشقجي غير كافية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 04-01-2019 الساعة 15:16

شككت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، في نزاهة المحاكمة السعودية في مقتل الصحفي جمال خاشقجي، معتبرة أنها "غير كافية".

جاء ذلك في تصريحات صحفية للمتحدثة باسم المفوضية، رافينا شامداساني، من مدينة جنيف السويسرية، اليوم الجمعة، حسبما نقل موقع "يورو نيوز" الأوروبي.

وأضافت شامداساني: "ليس من الممكن ضمان نزاهة المحاكمة التي تجري في السعودية المتعلقة بمقتل الصحفي جمال خاشقجي، وفي جميع الأحوال هي غير كافية".

وفي سؤالها عن التقارير التي تتحدث حول مطالبة الادعاء السعودي بتنفيذ حكم الإعدام بحق خمسة من المشتبه بهم في الجريمة، شددت المتحدثة الأممية مجدداً على إجراء "تحقيق مستقل بمشاركة دولية" في الواقعة.

وتابعت تقول: "مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تعارض دائماً عقوبة الإعدام".

وأمس الخميس، أفاد بيان للنيابة العامة السعودية، أوردته وكالة الأنباء الرسمية، أن "المحكمة الجزائية بالرياض عقدت أولى جلسات محاكمة المدانين في قضية مقتل جمال خاشقجي، وعددهم 11 شخصاً (لم تسمهم) بحضور محاميهم".

وفي 2 أكتوبر 2018، قتل خاشقجي في داخل قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية، وباتت القضية من بين أبرز القضايا وأكثرها تداولاً في الأجندة الدولية منذ ذلك الحين.

الرياض، وعقب 18 يوماً من الإنكار، قدمت خلالها تفسيرات متضاربة للحادث، أعلنت مقتل خاشقجي على إثر "شجار" مع أشخاص سعوديين، وتوقيف 18 مواطناً في إطار التحقيقات، دون الكشف عن مكان الجثة.

ومنتصف نوفمبر الماضي، أعلنت النيابة العامة السعودية أن من أمر بالقتل هو رئيس فريق التفاوض معه (دون ذكر اسمه).

وقال المتحدث باسم النيابة، شلعان الشلعان، آنذاك، إنه تم توقيف 3 متهمين جدد، غير الـ18، وتم توجيه التهم إلى 11 منهم وإقامة الدعوى الجزائية بحقهم، وإحالة القضية للمحكمة.

القضاء التركي، من جهته، أصدر في 5 ديسمبر الماضي، مذكرة توقيف بحق النائب السابق لرئيس الاستخبارات السعودي أحمد عسيري، وسعود القحطاني المستشار السابق لولي العهد محمد بن سلمان، للاشتباه في تورطهما بالجريمة.

وفي 24 من الشهر نفسه قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، إن بلاده تعمل مع دول أخرى لإحالة التحقيق إلى الأمم المتحدة.

وعلى مدار الأسابيع والأشهر الماضية، ألمحت عدة وسائل إعلام إلى أن من أصدر أمراً بقتل خاشقجي هو ولي العهد السعودي نفسه، الأمر الذي تنفيه المملكة بشدة.

مكة المكرمة