الأمم المتحدة تطالب بتدابير فورية لحماية مسلمي سريلانكا

20 هجوماً استهدف المسلمين في سريلانكا على يد البوذيين

20 هجوماً استهدف المسلمين في سريلانكا على يد البوذيين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 07-03-2018 الساعة 16:27


أدان مكتب الأمم المتحدة في سريلانكا، الأربعاء، أعمال العنف التي استهدفت الأقليّة المسلمة في مدينة كاندي، عاصمة المقاطعة الوسطى بالبلاد، من قبل البوذيين.

وطالب المكتب في بيانٍ رسمي السلطات في سريلانكا بـ "اتخاذ تدابير فورية ضد مرتكبي الجرائم بحق الأقلية المسلمة"، التي تشكّل أقل من 10% من سكان البلاد.

وأضاف: "الأمم المتحدة في سريلانكا قلقة بشأن أحداث العنف المجتمعي الأخيرة، وتدين هذه الأعمال بأشد العبارات الممكنة".

وتابع البيان: "نحثّ السلطات على اتخاذ تدابير فورية ضد الجناة، وضمان اتخاذ إجراءات مناسبة وسريعة لعودة الوضع إلى طبيعته في المناطق المتضرّرة".

كما دعا المكتب السلطات وجميع المواطنين في سريلانكا إلى "ضمان حماية حقوق الإنسان، والالتزام بسيادة القانون، وتحقيق الأمن والأمان للجميع".

اقرأ أيضاً :

فرض الطوارئ في سريلانكا إثر أعمال عنف ضد مسلمين

جاء بيان الأمم المتحدة على خلفيّة أعمال الشغب والعنف التي استهدفت مسلمين في مدينة كاندي، عاصمة المقاطعة الوسطى؛ حيث قام بوذيون بقتل مسلمين اثنين، وحرق عشرات المنازل والمساجد.

وبدأت أعمال العنف ضد المسلمين بعد مزاعم عن مقتل شاب من الإثنية السنهالية على يد مجموعة من المسلمين.

وتشكّل "السنهالية" ذات الغالبية البوذية نحو 75% من سكان سريلانكا (21 مليوناً)، في حين يشكّل المسلمون أقلّ من 10%.

وكان رئيس سريلانكا، ميثريبالا سيريسينا، أعلن الثلاثاء، حالة الطوارئ لعشرة أيام؛ لمنع انتقال أعمال الشغب والعنف من كاندي إلى مناطق أخرى في البلاد.

مكة المكرمة