الأمم المتحدة تعلن استقطابها لكفاءات كويتية شابة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/yd43A2

المنظمة لديها استراتيجية شفافية للتوظيف

Linkedin
whatsapp
السبت، 13-06-2020 الساعة 09:07

ما عدد الوظائف التي ستوفرها الأمم المتحدة لكويتيين في منظومتها؟

تم توظيف أكثر من 10، وجارٍ التوظيف ليصل إلى 50 آخرين.

ما عدد الموظفين الكويتيين الموجودين في الأمم المتحدة ومؤسساتها حالياً؟

40 موظفاً.

قال طارق الشيخ، ممثل الأمين العام للأمم المتحدة لدى الكويت، إن المنظمة الدولية تسعى جاهدة لاستقطاب الكفاءات الكويتية الشابة لوظائف عدة؛ سواء للعمل في منظومتها وبرامجها داخل البلاد أو خارجها.

وأردف الشيخ في بيان صحفي، يوم الجمعة، أن هناك أكثر من 10 فرص وظيفية لمواطنين أعلنت أخيراً، وجارٍ التوظيف بها ليصل العدد إلى 50 موظفاً كويتياً، يضاف إلى ذلك برنامج توظيف الكفاءات الكويتية الشابة فى مؤسسات الأمم المتحدة خارج الكويت، وعُين 26 موظفاً أممياً كويتياً في أكثر من دولة ومنظمات مختلفة، ونسعى للتوسع في ذلك.

وأضاف أن الأمم المتحدة تتبنى مبدأ التوظيف العادل والمتساوي، وأن الفرص للأكفاء، ونحن فخورون بدور وإنجازات موظفينا الكويتيين وغير الكويتيين داخل الكويت وخارجها خلال جائحة كورونا.

وأشار المسؤول الأممي إلى أن الواقع العالمي والمحلي وسط جائحة كورونا، وتزايد أعداد المصابين وكذلك الوفيات في أغلب مناطق العالم، أنتج حالة من الهلع والخوف انتابت مواطني الدول من الانتشار السريع للفيروس.

وأكمل أن الكويت لم تكن بمعزل عن تلك الأحداث، ما أدى لتزايد انتشار المعلومات غير السليمة وغير الموثقة من مصادر رسمية، ورأينا أيضاً المنظمات الدولية ينالها نصيب من المعلومات المغلوطة في أمور عدة؛ آخرها ما يثار على غير الحقيقة من بعض الأرقام غير الصحيحة لأعداد الموظفين الكويتيين في المنظمات الدولية.

ونوه الشيخ بأن الأمم المتحدة كإحدى المنظمات الدولية تعمل بشكل كبير على استقطاب الكفاءات الكويتية، سواء للعمل في منظومتها وبرامجها داخل الكويت أو خارجها، وللأمم المتحدة استراتيجية للتوظيف تتبنى الشفافية ومعايير بناءة في التوظيف. 

وأوضح أن الأمم المتحدة والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي في الكويت لديهم 200 موظف فقط، منهم 40 موظفاً كويتياً، وتلك المنظمات تسهم في موازنتها دول مانحة عدة ولا تأتي موازنتها فقط من الكويت، والحال نفسه بالنسبة لبعثاتنا في أكثر من 130 دولة. 

وبين أن "الأمم المتحدة ومنظماتها المتخصصة تعمل مع الدولة لدعم سياساتها واستراتيجياتها الوطنية بموظفينا بتنوعهم بما يخدم أهدافها التنموية؛ مع إيلاء أهمية وأولوية قصوى لضمان الالتزام بالمواثيق والعهود الدولية، وأهمها العهد الدولي لحقوق الإنسان، وأجندة التنمية 2030، حتى لا يتخلف أحد عن الركب التنموي". 

وتعد الكويت من أبرز الدول المانحة للأمم المتحدة وبرامجها، وخصوصاً ما يتصل بالجانب الإنساني والإغاثي في المناطق العربية التي تشهد كوارث أو أزمات أو حروباً أو نزاعات.

مكة المكرمة