الأمم المتحدة تنتقد اعتقال السعودية للناشطات وتعذيبهن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LZZYym

انتقدت باشليه ملاحقة الناشطين السلميين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 06-03-2019 الساعة 20:33

انتقدت مديرة منظمة "هيومن رايتس ووتش" ومفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ميشيل باشليه، اليوم الأربعاء، السعودية بسبب اعتقال الناشطات وتعرّضهن للتعذيب.

وأوضحت باشليه في كلمتها أمام مجلس حقوق الإنسان، أنّ ملاحقة الناشطين السلميين "تخالف روح الدولة التي تقول إنها في مرحلة إصلاح".

ودانت المسؤولة الحقوقية "الاعتقال التعسفي"، والمعاملة السيئة وتعذيب النشاطات الذي يجري في المملكة.

والسبت، حذّرت منظمات حقوقية دولية من مخاطر إحالة 17 ناشطاً وناشطة يعملون في الدفاع عن حقوق المرأة إلى المحاكمة في السعودية، مطالبين بالإفراج الفوري عنهم والسماح لمراقبين دوليين بالوصول إليهم.

وفي مارس الجاري، أعلنت النيابة العامة السعودية محاكمة بعض هؤلاء المعتقلين؛ بتهمة "تقويض أمن وسيادة المملكة"، بعد أن وصلت فترة اعتقال بعضهم إلى أكثر من 9 أشهر دون محاكمة.

ودعت منظمات حقوقية؛ بينها "الجمعية الفرانكفونية لحقوق الإنسان"، و"العفو الدولية"، و"رايتس ووتش"، المجتمع الدولي إلى القيام بدوره للتأكّد من احترام السلطات السعودية الالتزامات الواقعة عليها بموجب تصديقها على مواثيق حقوق الإنسان، وبموجب الأحكام الدولية العرفية ذات الصلة بحقوق الإنسان وحظر التعذيب والاعتقال التعسفي.

وشهدت المملكة، خلال العامين الماضيين، أكبر حملة اعتقال طالت المئات من النشطاء والحقوقيين الذين حاولوا التعبير عن رأيهم الذي يعارض ما تشهده السعودية من تغييرات، وسط مطالبات حقوقية بالكشف عن مصيرهم وتوفير العدالة لهم.

وتعرّض هؤلاء المعتقلون إلى أشد أنواع الانتهاكات الجسدية والمعنوية؛ منها التعذيب، والحبس الانفرادي، ومنع أفراد عوائلهم من السفر، في حين قُتل نحو 5 منهم داخل السجون، وأُطلق سراح آخرين إثر إصابتهم بأمراض عقلية من شدة تعرضهم للتعذيب، وسط تكتّم رهيب من قبل السلطات الحكومية.

مكة المكرمة