الأمم المتحدة: ضربات التحالف باليمن قد تصل إلى جرائم حرب

تقرير أممي: السعودية والإمارات مسؤولتان عن انتهاكات باليمن
الرابط المختصرhttp://cli.re/GNxWQx

أكد تقرير دولي تورط التحالف في جرائم طالت المدنيين باليمن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 28-08-2018 الساعة 13:55

قال خبراء بحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، إن الضربات الجوية التي شنها التحالف، بقيادة السعودية في اليمن، سببت خسائر شديدة بالأرواح بين المدنيين، وبعضها قد يصل إلى "جرائم حرب".

وذكر الخبراء المستقلون في أول تقرير لهم لمجلس حقوق الإنسان، نشرته وكالة "رويترز"، أن تقريرهم "تم إعداده بكل استقلالية"، وأنه جاء بناء على تحقيق ميداني ومقابلات مع مسؤولين وشهود.

وأكد الفريق أن "السعودية والإمارات والحكومة اليمنية مسؤولون عن انتهاكات باليمن"، مضيفاً: "حددنا أشخاصاً قد يكونون مسؤولين مباشرة عن ارتكاب جرائم حرب باليمن".

ويأتي ذلك عقب قنبلة أسقطتها طائرة من التحالف على حافلة مدرسية في صعدة شمالي اليمن، بالتاسع من أغسطس، أدت إلى مقتل 51 شخصاً، بينهم 40 طفلاً.

 

وتابع التقرير الدولي أن "مقاتلي حركة الحوثي أطلقوا صواريخ على السعودية، ومنعوا توزيع إمدادات في تعز، وقصفوا المدينة الاستراتيجية من مواقعهم المرتفعة، وإنهم أيضاً مارسوا تعذيباً، وهو جريمة حرب".

وأضاف أن قوات التحالف فرضت قيوداً شديدة على موانئ البحر الأحمر ومطار صنعاء؛ ما حرم اليمنيين من إمدادات حيوية، وهو ما قد يمثل أيضاً "جرائم دولية".

وكانت الأمم المتحدة وصفت المعاناة في اليمن بأنها من بين أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، مع انتشار سوء التغذية وتفشي الكوليرا، حيث أدت الحرب إلى مقتل أكثر من 10 آلاف شخص، وهي آخر حصيلة أعلنتها الأمم المتحدة للحرب قبل عامين.

ومنذ 26 مارس 2015، يشنّ تحالف عربي بقيادة السعودية عمليات عسكرية في اليمن؛ لدعم القوات الحكومية والمقاومة الشعبية في مواجهة مسلّحي مليشيا الحوثي والمخلوع صالح، المتّهمَين بتلقّي دعم عسكري من إيران، وخسر طرفا الانقلاب والتحالف حتى اليوم أرواح أعداد كثيرة من عناصرهما.

مكة المكرمة