الأمم المتحدة: ننتظر أدلة تثبت أن الشيخة لطيفة على قيد الحياة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/vzVnNd

الشيخة لطيفة بدأت قصتها منذ فشل هروبها في 2018

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 25-05-2021 الساعة 21:13

ما سبب التصريحات الجديدة للأمم المتحدة؟

انتشار صورتين للشيخة لطيفة في دبي.

لماذا تطالب الأمم المتحدة بالتحقيق في حالة الشيخة لطيفة؟

بسبب انتشار فيديو سابق لها تناشد بإنقاذها من الاحتجاز.

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، أنها لا تزال تنتظر أدلة "ذات صدقية" على أن الشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي على قيد الحياة، وذلك بعد نشر صورتين بدا أنهما تظهرانها على حساب غير معروف في "إنستغرام".

ورفضت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة في جنيف، الثلاثاء، الإدلاء بأي تعليق على صورتين انتشرتا على مواقع التواصل، مشيرة إلى إجراء اتصالات حول هذه القضية مع دولة الإمارات.

وصرح المتحدث باسم المفوضية، روبرت كولفيل، للصحافيين بأن "حكومة الإمارات العربية المتحدة أجرت اتصالات معنا مراراً، سواء على الصعيد الدبلوماسي أو الحكومي، خلال الأسابيع الماضية، وهذه الاتصالات مستمرة".

وأضاف: "أبلغونا أنهم سيقدمون أدلة ذات صدقية في قضية لطيفة. من هنا، ننتظر مبادرتهم المقبلة في هذا الصدد وسندرس بعناية أي اقتراح".

وتابع: "في شأن الصور التي نشرت في الأيام الأخيرة، ليس لدينا فعلاً تعليق في هذه المرحلة. لم نتلق هذه الصور ولم نتمكن من معاينتها".

وتظهر في واحدة من صورتين، نشرت مساء السبت على الحساب غير المتحقَّق منه، الشيخة الشابة إلى جانب امرأة، وتعليق جاء فيه: "طعام جميل في (مطعم) بيشيه ماريه (وسط دبي) مع لطيفة".

ونشرت قبل ذلك صورة أخرى على الحساب نفسه ظهرت فيها على ما يبدو الشيخة لطيفة جالسة في مركز "مول الإمارات" التجاري في دبي مع امرأتين أخريين.

وطالب خبراء حقوق الإنسان التابعون للأمم المتحدة، في أبريل الماضي، حكومة الإمارات بتقديم "معلومات ذات مغزى" فيما يتعلق بظروف الشيخة لطيفة.

وفي 19 فبراير الماضي، نشرت سفارة الإمارات لدى بريطانيا بياناً بتوقيع أسرة آل مكتوم، يؤكد أن "الشيخة لطيفة تخضع لعلاج صحي منزلي، وتحظى بالرعاية في منزلها، وستظهر مرة أخرى للعلن في الوقت المناسب".

ومنتصف فبراير الماضي، قالت بريطانيا إنها تريد برهاناً على أن الشيخة لطيفة "لا تزال على قيد الحياة"، فيما قالت الأمم المتحدة إنها ستستجوب الإمارات للتحقيق حول الفيديو.

جاء ذلك بعد تسجيل مصوّر التقطته الشيخة لطيفة (35 عاماً) لنفسها وقالت فيه إنها محتجزة وتخشى على حياتها، بثّته شبكة "بي بي سي"، وأثار دعوات عالمية إلى إجراء تحقيق من جانب الأمم المتحدة.

وكانت الشيخة لطيفة قد أثارت اهتماماً عالمياً، في 2018، عندما نشرت جماعة حقوقية مقطع فيديو صورته الشيخة تصف فيه محاولتها للهروب من دبي.

وفي فبراير، قالت سفارة دولة الإمارات في لندن إنّ الشيخة لطيفة "تتلقى العلاج في منزلها"، وإن "وضعها إلى تحسن"، مضيفة: "نأمل في أن تستأنف النشاطات العامة في الوقت المناسب".

مكة المكرمة