الأمم المتحدة: 40% من الروهينغا فرّوا من الموت

أقلية الروهينغا تفر إلى بنغلادش عبر قوراب متهالكة

أقلية الروهينغا تفر إلى بنغلادش عبر قوراب متهالكة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 15-09-2017 الساعة 10:05


قالت الأمم المتحدة إن 40 بالمئة من مسلمي الروهينغا فروا من إقليم أركان من جراء عمليات القتل والتهجير التي يقوم بها جيش ميانمار ضدهم منذ أكثر من أسبوعين، مؤكدة وصول 189 ألفاً منهم إلى بنغلادش.

وتواجه أقلية الروهينغا عملية "تطهير عرقي" يقوم بها الجيش الميانماري منذ الخامس والعشرين من أغسطس الماضي، وسط تنديد دولي لم يحل دون استمرار المجازر التي تحدثت عنها العديد من وسائل الإعلام العالمية.

وأعلن استيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، الخميس، عبور 389 ألفاً من أقلية الروهينغا المسلمة للحدود بين ميانمار وبنغلادش منذ بدء العمليات ضدهم.

وكانت دنيا إسلام خان، المفوضة السامية لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة، قالت، الثلاثاء، إن عدد الذين فروا إلى بنغلادش منذ بدء موجة الإبادة الأخيرة بلغ 370 ألفاً.

اقرأ أيضاً :

بنغلادش تبدأ بتسجيل لاجئي الروهينغا رسمياً

وكانت زعيمة ميانمار، أونغ سو تشي، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، دافعت عن الجرائم التي يرتكبها جيش بلادها قائلة: إن "الإرهابيين يقفون خلف جبل جليدي من التضليل"، وذلك في إشارة إلى التقارير الإعلامية التي تتناول الموضوع.

وقال دوغريك، في مؤتمر صحفي عقده بمقر المنظمة الدولية بنيويورك: إن "الساعات الأربع والعشرين الماضية فقط شهدت عبور أكثر من ألف شخص من هؤلاء إلى بنغلادش".

وأوضح المتحدث أن نحو 40 بالمئة من الروهينغا اضطروا إلى الفرار من ولاية أراكان غربي ميانمار، مستنداً في ذلك إلى تقديرات مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للمنظمة الدولية.

وتشير التقديرات إلى أن 60 بالمئة من اللاجئين الروهينغا الذين يصلون إلى بنغلادش هم من الأطفال، بحسب دوغريك.

وأكد المسؤول الأممي أن "عدد اللاجئين الهائل طغى على مخيمات اللاجئين التي نصبت مسبقاً"، مضيفاً: "يونيسف تقول إن هناك نقصاً حاداً في كل شيء، وخاصة المأوى والغذاء والمياه النظيفة".

وأشار إلى أن "يونيسف تعتزم توسيع نطاق استجابتها لحالات الطوارئ على نطاق واسع مع العدد المتزايد من أطفال الروهينغا في بنغلادش".

وكانت يونيسف قد ناشدت المجتمع الدولي سرعة تقديم أكثر من 7 ملايين دولار لتوفير الدعم في حالات الطوارئ على مدى الأشهر الأربعة المقبلة.

مكة المكرمة