الأمن الباكستاني يعلن عن مقتل قيادي بارز في القاعدة

نقلت قوات الأمن ابنتيه إلى أحد مراكز الرعاية

نقلت قوات الأمن ابنتيه إلى أحد مراكز الرعاية

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 03-08-2015 الساعة 09:50


أعلن وزير محلي باكستاني أن قوات الأمن قتلت قائداً بارزاً في تنظيم القاعدة واعتقلت زوجته، في مداهمة ليلية لمخبئه في ولاية بلوشستان جنوب غرب البلاد.

ونقلت قوات الأمن ابنتين لهما إلى مركز رعاية، بعد عملية الدهم التي جرت في إقليم شاغي.

وقال وزير داخلية الولاية، سارفراز بوغتي، في تصريحات صحفية الأحد: "إن القائد المهم في تنظيم القاعدة، الباكستاني عمر لطيف، قتل خلال مواجهة مع قوات الأمن المحلية".

وأشار إلى أن "لطيف وزوجته طيبة، واسمها الأصلي فريحة باجي، وأخاه وابنتيه اللتين تقل أعمارهما عن خمس سنوات، عاشوا في في شاغي في الأشهر العشرة الأخيرة بعد انتقالهم من ولاية نيمروز على الحدود الأفغانية".

ولفت بوغتي إلى أنه "كان قائداً كبيراً في تنظيم القاعدة بمنطقتي بلوشستان وجنوب البنجاب الباكستانيتين"، مؤكداً "أن أخاه بلال نجح في الهرب خلال العملية إلى أفغانستان".

وأضاف بوغتي: "أن ولاية البنجاب عرضت مكافأة قدرها مليوني روبية (بما يعادل 20 ألف دولار) للقبض على لطيف، ونصف مليون روبية للقبض على زوجته، التي كانت رئيسة الجناح النسائي لدى تنظيم القاعدة في جنوب البنجاب وبلوشستان".

يذكر أن تنظيم القاعدة كان قد أعلن في سبتمبر/أيلول الماضي إنشاء فرع جديد في شبه القارة لمواجهة تمدد منافسه تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي يسيطر على أراض واسعة في سوريا والعراق.

كما أطلقت باكستان في يونيو/حزيران العام الماضي عملية عسكرية واسعة ضد مسلحي القاعدة وحركة طالبان في المناطق القبلية في شمال غرب البلاد، وتكثفت العملية في ديسمبر/كانون الأول، بعدما قتلت مجموعة متمردة في طالبان أكثر من 150 تلميذاً في بيشاور (شمال غرب).

والأسبوع الماضي أعلنت باكستان مقتل مالك إسحق، زعيم أكثر المجموعات الإسلامية المسلحة المعادية للشيعة عنفاً في البلاد، مع 13 مسلحاً خلال تبادل لإطلاق النار مع الشرطة.

مكة المكرمة