الأمن التونسي يداهم منزل قيادي بحركة "النهضة"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GZ51Ae

قوات أمنية داهمت منزل القيادي عبد العزيز الدغسني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 08-08-2019 الساعة 17:52

اقتحمت قوات أمنية تونسية، اليوم الخميس، منزل قيادي في حركة "النهضة" التونسية، بالتزامن مع الاستعدادات للانتخابات الرئاسية.

وقال نورالدين البحيري، القيادي في حركة النهضة، في صفحته على "فيسبوك" إن قوات أمنية داهمت منزل القيادي عبد العزيز الدغسني.

وأضاف في رسالة وجهها إلى وزير الداخلية: "ما حصل الثلاثاء من ترويع لعائلة عبد العزيز الدغسني، رئيس مجلس الشورى الجهوي في بن عروس، ومحاولة الدخول إلى محل سكن العائلة في غيابها، وتكرار المحاولة، صبيحة الأربعاء، من طرف إحدى الفرق الأمنية دون سابق إعلام ولا إذن قضائي، وفي غياب أي مبرر أو سند، أمر مرفوض قانوناً وأخلاقاً، واعتداء مشبوه لا مبرر له".

وطالب القيادي، وهو رئيس كتلة الحركة في مجلس النواب التونسي، وزارة الداخلية التونسية توضيحاً حول العملية الأمنية.

كما نشر الصحفي التونسي، برهان بسيس، تدوينة على "فيسبوك" تحدث فيها عن عملية المداهمة التي نفذتها إحدى الفرق الأمنية، مشيراً إلى أن هذا الأمر "يعد تطوراً لافتاً في التعاطي الرسمي مع ما يعرف بملف الجهاز السري".

وأوضح أن دلالة وتوقيت هذا الاقتحام "تؤشر لمرحلة من المتغيرات النوعية في المشهد والتحالفات على ضوء حسابات الاستحقاق الانتخابي".

وجاءت هذه التطورات بالتزامن مع إعلان حركة النهضة التونسية ترشيح عبد الفتاح مورو للانتخابات الرئاسية، المقررة منتصف سبتمبر المقبل.

وانطلقت، الجمعة الماضي، مرحلة تقديم طلبات الترشح للانتخابات الرئاسية، التي ستتواصل إلى 9 أغسطس الجاري، قبل أن تعلن الهيئة القائمة النهائية للمترشحين المقبولين أولياً يوم 14 من الشهر ذاته.

مكة المكرمة