الأمن الكويتي يبحث عن مجهولين سرقوا برج مراقبة لمعسكر أمريكي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/2XeNPm

في الكويت عدة قواعد عسكرية أمريكية

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 24-11-2021 الساعة 10:40

- ما الذي سرق؟

  • برج مراقبة ارتفاعه 13 متراً.
  • استغل السارقون عدم وجود كاميرات مراقبة قرب المعسكر.

- ماذا قالت المصادر الأمنية؟

رجال مباحث الجهراء يكثفون تحرياتهم لضبط سارقي برج المراقبة وإحالتهم إلى جهات الاختصاص.

كشفت صحيفة كويتية عن سرقة برج مراقبة لمعسكر تابع للقوات الأمريكية من قبل مجهولين، تمكنوا من تنفيذ عملية السرقة مستغلين عدم وجود كاميرات مراقبة قرب المعسكر لتنفيذ عمليتهم والفرار من المكان.

ووفق ما ذكرت صحيفة "الراي" المحلية، الثلاثاء، اكتشف ضباط الجيش الأمريكي عملية سرقة البرج البالغ ارتفاعه 13 متراً، أثناء تفقدهم للمعسكر الواقع في منطقة الإديرع، وقاموا بتقديم بلاغ لمباشرة الجهات الأمنية عمليات البحث والتحري لضبط السارقين.

وقالت مصادر أمنية -لم تكشف عنها الصحيفة- إن رجال مباحث الجهراء يكثفون تحرياتهم لضبط سارقي برج المراقبة وإحالتهم إلى جهات الاختصاص، بعد أن تم تكليفهم بالبحث والتحري لكشف ملابسات القضية التي تم تسجيلها قضية جناية.

وأوضحت المصادر الأمنية أن البرج المسروق، إضافة إلى آليات ومعدات عسكرية تابعة للمعسكر، تم نقلها مؤخراً إلى جانب المعسكر من منطقة مناورات تمرين رماية الخليج 2021.

وانطلقت فعاليات تمرين رماية الخليج 2021، في مجمع ميادين الإديرع، في الفترة الممتدة ما بين 7 و18 من الشهر الجاري، بمشاركة القوات البرية الكويتية ووحدات من القوات البرية الملكية السعودية، إضافة إلى قوة "سبارتن" من القوات البرية الأمريكية.

وأقيم هذا التمرين بقصد تعزيز العلاقات العسكرية والتعاون الدفاعي المشترك بين القوات العسكرية الكويتية والسعودية والأمريكية، وتبادل الخبرات والمعرفة العسكرية، إضافة إلى تعزيز أواصر التعاون العسكري الدفاعي بما يحقق المصالح المشتركة بين القوات المسلحة للدول المشاركة بالتمرين.

وتم تنفيذ عدد من التكتيكات العسكرية خلال التمرين، والتدريب على عمليات القيادة والسيطرة، والتدريب على الرماية المباشرة وغير المباشرة، وتحسين التوافق والتنسيق بين المعدات العسكرية.

وتعتبر العلاقة الأمريكية-الكويتية من العلاقات الوطيدة والمتينة في مختلف المجالات، وقد مرت العلاقة بين الطرفين بمحطات كثيرة؛ أبرزها مرحلة الغزو العراقي للكويت، حيث ساهمت قوات أمريكية في تحرير البلاد بعد الغزو العراقي، في التسعينيات من القرن الماضي.

وفي الكويت عدة قواعد عسكرية أمريكية، منها معسكر (عريفجان) الواقع في الصحراء، وفيه الآلاف من الجنود الأمريكان، ويضم قاعدة لمشاة الفرقة الثالثة، إضافة إلى وجود عدة معسكرات أخرى، منها معسكر الدوحة غرب العاصمة الكويتية، وقاعدتا أحمد الجابر وعلي السالم الجويتان.

مكة المكرمة