"الأمن والأمان".. استراتيجية وضعتها قطر أثبتت تفوقها عالمياً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/VWNYxB

نجحت قطر في الحفاظ على الأمن الداخلي

Linkedin
whatsapp
السبت، 11-07-2020 الساعة 13:40

- ما الهدف من الاستراتيجيات الأمنية القطرية؟

أبرزها: تحقيق الاستقرار الأمني، وخفض معدلات الجريمة، وحماية الأرواح والممتلكات، وسرعة الاستجابة، وحماية المجتمع من المخدرات.

- كيف تُطَبق هذه الأهداف؟

بتطوير منظومة الدرع الأمني الإلكترونية، وتنمية مهارات وقدرات العنصر البشري، والاستخدام الأمثل للموارد المالية والتقنية.

- ما النتائج التي تمخضت عن هذه الاستراتيجيات؟

حفاظ قطر على المركز الأول عالمياً من حيث الأمن والأمان وانخفاض مستوى الجريمة.

تؤكد السلطات الأمنية في قطر أنها تعمل دائماً على تحقيق أقصى درجات الأمن والأمان، وتبذل لتحقيق هذه الأهداف جهوداً كبيرة باعتماد خطط مستقبلية.

وزارة الداخلية القطرية عملت في إطار رؤيتها الرامية لتحقيق أقصى درجات الأمن والاستقرار في المجتمع، وحماية الأرواح والممتلكات، انطلاقاً من استراتيجيتها الشاملة التي تتوافق مع رؤية قطر 2030.

ما يؤكد نجاح قطر في تحقيق أقصى درجات الأمن والاستقرار نيلها المركز الأول عالمياً من حيث الأمن والأمان وانخفاض مستوى الجريمة في البلاد لعام 2020.

وما يزيد من تأكيد تمتع قطر بخصوصية الأمن الداخلي محافظتها على ترتيبها الدولي المتقدم عالمياً وعربياً وخليجياً من حيث الأمن والأمان وانخفاض مستوى الجريمة منذ خمسة أعوام.

هذا ما أظهره التقرير السنوي العالمي لمؤشر الجريمة لعام 2020، الصادر الجمعة (10 يوليو الجاري)، عن موسوعة قاعدة البيانات العالمية "نامبيو"، من بين 133 دولة شملها التقييم.

الأفضل للعام الخامس

وحصدت قطر 88.1 نقطة بالمؤشر الخاص بالأمن والأمان، وسجلت كذلك 11.9 نقطة بمؤشر الجريمة، وهو أقل معدل عالمياً.

وبهذا تحافظ قطر على تفوقها في المؤشر العالمي منذ عام 2015، حيث بقيت في المركز الأول عربياً طوال هذه الفترة، إلى جانب إحرازها المركز الأول عالمياً عامي 2017 و2019.

يعكس ذلك المستوى الثابت الذي ظلت تتمتع به الدولة في مجال الأمن، والانخفاض الكبير في معدلات ارتكاب الجرائم المسجلة بالبلاد.

موسوعة "نامبيو"

تعد موسوعة "نامبيو" من أكبر وأشهر قواعد البيانات على شبكة الإنترنت عالمياً؛ التي تهتم بتقييم مستوى الجريمة ودرجة الأمان في دول العالم، وذلك من خلال قياس معدلات ارتكاب جرائم القتل العمد، والسطو والسرقة بالإكراه، والاغتصاب، وغيرها من أشكال الجريمة.

تصدر الموسوعة تقريرها سنوياً منذ عام 2009، اعتماداً على قياس معدل الجريمة في دول العالم، حيث يقاس مؤشر الجرائم التي تقع في الدول وفقاً لقوانين تلك الدول.

ويراعي المؤشر أن هناك أعمالاً تعد جرائم في بعض الدول ولا تعتبر جرائم في دول أخرى، وهو ما يعطي قياساً حقيقياً لمعدل الجريمة في الدول وفقاً للقوانين المطبقة.

ويتخذ التقرير عدة اعتبارات في الوصول إلى نتائجه من حيث جمع المعلومات واستطلاعات الرأي، واتخاذ مجموعة من الإجراءات البحثية، إلى جانب تحليل تلك المعلومات والإجراءات والوصول إلى النتائج، ثم إعطاء الدول درجات وفقاً لتلك القياسات.

وتتراوح الدرجات الممنوحة للدول ما بين صفر و100 درجة، وتأتي المرحلة الأخيرة وهي ترتيب الدول التي يشملها التقرير.

الأقل عنفاً

على الرغم من الأزمات والاضطرابات السياسية والاقتصادية التي تعيشها المنطقة بشكل خاص لكن قطر أثبتت تفوقها عالمياً في مؤشرات السلامة والأمن والرفاهية لجميع سكانها،

ووفق معهد الاقتصاد والسلام بمدينة سيدني الأسترالية، تقدمت الدولة الخليجية 3 مراتب في مؤشر هذا العام، لتصبح في المركز الـ27 عالمياً من بين 163 دولة شملها التقرير، بحسب ما أوردته "وكالة الأنباء القطرية" (قنا)، الخميس 11 يونيو 2020.

جاءت قطر الأولى عربياً والـ16 عالمياً في مؤشر الدول الأكثر أماناً وسلاماً مجتمعياً، ما يجعلها ضمن قائمة الدول الـ20 الأكثر أماناً في العالم.

وأيضاً صنف التقرير قطر في المرتبة الـ161 عالمياً (مؤشر عكسي)، لتكون في قائمة الدول الاقتصادية الخليجية والعربية والعالمية الأقل تأثراً بالعنف.

إلى جانب هذا، وفي إطار إنجازات الأمن والسلامة القطرية، سبق أن حققت الدوحة في 2018 المرتبة الأولى عربياً وعلى مستوى الشرق الأوسط في التأهيل لمكافحة الحرائق والإنقاذ والأمن والسلامة.

استراتيجيات أمنية

عند السؤال عن العوامل التي جعلت من قطر تتفوق على دول العالم لتكون البلد الذي يتمتع بأمان أكثر؛ يكون الجواب الجهود الأمنية المكثفة التي تعززت باستراتيجية "2018-2022" الأمنية التي دشنتها وزارة الداخلية لتعزيز مفهوم الأمن والاستقرار ولتحقيق التنمية.

تركز هذه الاستراتيجية -وفقاً لصحيفة "العرب" المحلية- على تحقيق التحسين والتطوير المستمر لجميع إدارات الوزارة؛ من خلال تطبيق النظم الحديثة في الإدارة والتكنولوجيا المتقدمة التي تساعد على تقديم خدمة جيدة وتحقيق الأمن والاستقرار.

وتهدف إلى تحقيق الاستقرار الأمني، وخفض معدلات الجريمة، وحماية الأرواح والممتلكات، وسرعة الاستجابة، وحماية المجتمع من المخدرات، وتحقيق الأمن والسلامة على الطرق، وتخفيض عدد الوفيات الناجمة عن حوادث المرور.

وتهدف أيضاً إلى تطوير منظومة الدرع الأمني الإلكترونية، وتنمية مهارات وقدرات العنصر البشري، والاستخدام الأمثل للموارد المالية والتقنية، وتعزيز العلاقة مع المجتمع، ورفع كفاءة تأمين سواحل الدولة، وحماية وتأمين المنشآت الحيوية.

ومن بين أهدافها كذلك تحقيق الغايات والأهداف المنوطة بوزارة الداخلية في استراتيجية التنمية الوطنية ورؤية قطر الوطنية 2030.

وهدف رؤية قطر 2030 هو تحويل قطر إلى دولة متقدمة قادرة على تحقيق التنمية المستدامة، وعلى تأمين استمرار العيش الكريم لشعبها جيلاً بعد جيل.

وبحسب اللواء سعد بن جاسم الخليفي، مدير عام الأمن العام، فإن زيادة التحديات والصراعات وانتشار الإرهاب بأشكاله المختلفة جعل هناك اهتمامات خاصة بضرورة تطوير المنظومة الأمنية بما يتواكب مع هذه المتغيرات وتأثيرها على الأمن.

وقال: إن "الاستراتيجية التي انطلقت من دراسة الوضع الراهن والمتغيرات الحالية التي نمر بها روعي فيها الآثار المصاحبة للنهضة الاقتصادية التي تشهدها دولة قطر، والتي تحتاج بشكل كبير منا لتعزيز الأمن والاستقرار، هذا بالإضافة إلى الاستعدادات للحدث الأهم وهو تنظيم مونديال كأس العالم 2022".

وأضاف: "لهذا تمثلت الغاية الأساسية في استراتيجية الوزارة في المساهمة في تأمين استضافة كأس العالم 2022، وهذا يشير إلى تركيز الاستراتيجية على توحيد جهود الوزارة لدعم هذه الحدث".

وبين أن "الاستراتيجية الحالية لوزارة الداخلية 2018-2022 تركز وبشكل كبير على الارتقاء بالمنظومة الأمنية لتحقيق الأمن والاستقرار، وتحسين وتطوير الخدمات طبقاً لمعايير الجودة العالمية، والاستمرار في التحديث والتطوير بوزارة الداخلية استكمالاً للجهود السابقة التي بدأت في استراتيجية الوزارة 2011-2016".

مكة المكرمة