الأول منذ التطبيع.. "بن راشد" يلتقي رئيس مخابرات فلسطين في دبي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9DqaBD

بن راشد التقى ماجد فرج في جناح فلسطين بمعرض إكسبو

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 26-10-2021 الساعة 17:24

متى تم اللقاء؟

اليوم الثلاثاء، خلال زيارة بن راشد لمعرض فلسطين في إكسبو 2020.

ما شكل العلاقات بين البلدين؟

توترت منذ تطبيع الإمارات علاقاتها مع دولة الاحتلال، لكنها لم تصل إلى حد القطيعة الرسمية.

التقى حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، برئيس المخابرات الفلسطينية ماجد فرج، اليوم الثلاثاء، وذلك على هامش معرض إكسبو 2020 دبي.

وهذا هو اللقاء الأول بين مسؤولين من البلدين منذ إعلان أبوظبي تطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال، العام الماضي.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية (وام)، إن لقاء بن راشد بفرج جاء على هامش زيارة الأول لجناح فلسطين، في معرض إكسبو المقام في دبي.

وغرّد بن راشد عبر حسابه على "تويتر" بشأن اللقاء، وقال: إنه "تشرف بزيارة جناح فلسطين في إكسبو دبي، حيث حضرت الثقافة الفلسطينية، وحضر التاريخ الفلسطيني، وحضرت الأراضي المقدسة في فلسطين".

وأضاف: "عندما تحضر فلسطين يحضر الجمال، وتتجلى الحضارة، ويكتب التاريخ حضورها".

وتوترت العلاقات بين البلدين منذ إعلان الإمارات تطبيع العلاقات مع "إسرائيل"، العام الماضي، برعاية أمريكية.

وفي أغسطس 2020، استدعت فلسطين سفيرها من أبوظبي، ووصفت التطبيع بـ"الخيانة"، وطالبت الحكومة الإماراتية بالتراجع الفوري عن الخطوة.

ولم تستجب الإمارات للضغوط الفلسطينية، وقد لحقت بها البحرين وانضمت إلى الاتفاق. وتبادل الطرفان السفراء والرحلات الجوية، فضلاً عن زيارة كبار مسؤولي الاحتلال إلى الإمارات.

والأسبوع الماضي، وجه ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد دعوة رسمية لرئيس وزراء الاحتلال نفتالي بينيت لزيارة الإمارات. كما قال وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، هذا الشهر، إنه سيزور "تل أبيب" تلبية لدعوة نظيره يائير لابيد.

وحالياً، تشارك "إسرائيل" في معرض إكسبو 2020 المقام في دبي، في تمثيل هو الأول لدولة الاحتلال بحدث من هذا النوع في دولة عربية.

وهذا الأسبوع، حضر قائد سلاح الجو الإماراتي إبراهيم العلوي في مناورات "إسرائيلية" هي الكبرى منذ إعلان تأسيسها، سنة 1984.

وشهد العام الماضي توقيع العديد من الاتفاقات بين أبوظبي و"تل أبيب" في محاولة لتفعيل الاتفاق ووضعه على مسار التطبيق.

مكة المكرمة