الإمارات تؤكد على أهمية الحوار السياسي بحل الأزمة الليبية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XeQPwx

دعت لإخراج القوات الأجنبية من ليبيا

Linkedin
whatsapp
الخميس، 24-06-2021 الساعة 09:40

إلى ماذا دعت الإمارات؟

الالتزام بالعملية السياسية.

متى انطلق مؤتمر برلين الأول؟

في يناير 2020.

جددت دولة الإمارات تأكيدها أن الحوار السياسي الليبي هو الحل الوحيد للأزمة الليبية، مشيرة إلى الالتزام بوقف إطلاق النار.

جاء ذلك خلال ترؤس وزير الدولة الإماراتي خليفة شاهين المرر، وفد أبوظبي في مؤتمر برلين الثاني حول ليبيا على مستوى وزراء الخارجية وكبار المسؤولين في عدد من دول العالم والمنظمات الإقليمية والدولية، الذي انطلقت أعماله، الأربعاء، في مقر وزارة الخارجية الألمانية.

وأكد المرر في مداخلته أهمية تحقيق التقدم في المسار الأمني بالتوازي مع المسارات الأخرى من خلال الالتزام بتطبيق جميع بنود اتفاق وقف إطلاق النار، ومن ضمن ذلك فتح الطريق الساحلي، وإخراج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا، وبشكل عاجل.

كما دعا الأطراف الليبية والدولية إلى الالتزام بالعملية السياسية ومتطلبات إنجاحها لتحقيق الأمن والاستقرار ووحدة المؤسسات الليبية، بما يخدم تطلعات الشعب الليبي في بناء مستقبل مشرق وأكثر ازدهاراً.

وأشاد بالتطورات الإيجابية في مسار حل الأزمة الليبية، مرحباً بتبني مجلس الأمن القرار رقم (2570) لعام 2021، والقرار رقم (2571) لعام 2021، إضافة إلى القرار رقم (2510) لعام 2021، والتي هي جميعها داعمة لتنفيذ مخرجات مؤتمر برلين، وتدعو إلى البناء على الإنجازات التي تحققت في مسار حل الأزمة الليبية.

وفي 5 يونيو الجاري، أعلن ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد آل نهيان، استعداد بلاده لتقديم جميع أوجه الدعم والتعاون للتغلب على التحديات القائمة في ليبيا، وضمان استقرارها.

وأكد "بن زايد" مواصلة الإمارات العمل مع الأطراف الإقليمية والدولية من أجل تعزيز أركان السلام والاستقرار.

وسبق أن تعهدت الإمارات بدعم السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا وجهودها لإرساء السلام والاستقرار، بعد أن كانت داعمة للواء المتقاعد خليفة حفتر الذي قاد انقلاباً عسكرياً على حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، والذي باء بالفشل.

وفي يناير 2020، استضافت برلين مؤتمراً شاركت فيه دول ومنظمات دولية وإقليمية، للمساهمة في حل النزاع الليبي.

مكة المكرمة