الإمارات تبحث عن بديل لحفتر.. وعقيلة صالح أقوى المرشحين

صالح عاد الجمعة إلى ليبيا قادماً من الإمارات

صالح عاد الجمعة إلى ليبيا قادماً من الإمارات

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 21-04-2018 الساعة 13:37


قالت إذاعة فرنسية رسمية، السبت، إن رئيس البرلمان الليبي، عقيلة صالح، عاد إلى ليبيا، أمس الجمعة، قادماً من الإمارات، بعد بحثه خطة استبدال محتملة لخليفة حفتر، قائد القوات المدعومة من مجلس نواب طبرق (شرق).

وقالت إذاعة فرنسا الدولية "آر إف أي" على موقعها الإلكتروني، إنّ الاجتماعات التي شهدتها مدينة أبوظبي "من شأنها التحضير لاستبدال محتمل لحفتر، الذي يتلقّى العلاج في فرنسا منذ 9 أبريل الجاري".

وأضافت أن عقيلة التقى بوليّ عهد أبوظبي، محمد بن زايد، بعد يوم من وصوله إلى الإمارات.

ونقلت الإذاعة عن مصادر مقرّبة من حفتر: إنّ "الجنرال عبد السلام الحاسي، قائد غرفة عمليات الكرامة (معركة ضمن الحرب الأهلية الليبية عام 2014)، هو الأقرب لخلافة حفتر في هذا الوقت".

اقرأ أيضاً :

موقع بريطاني: حفتر يعاني تورماً في المخ ومرضه مميت

وفي تقرير لها، أمس الجمعة، ذكرت الإذاعة الفرنسية أنّ هناك 3 أسماء مرشّحة لخلافة حفتر؛ وهم ابنه خالد، وصهره ورئيس أركانه عون الفرجاني، والجنرال عبد السلام الحاسي، الذي وصفته الإذاعة بأنه "الرجل السري والمقرّب من أبوظبي والقاهرة".

ولم تشمل القائمة اسم عبد الرازق الناظوري، رئيس أركان القوات المدعومة من مجلس النواب.

وتعرّض الناظوري لمحاولة اغتيال فاشلة، الأربعاء الماضي، بتفجير سيارة مفخّخة، بالتزامن مع مرور موكبه في منطقة سيدي خليفة، بضواحي مدينة بنغازي (شرق).

وفي وقت سابق، أشارت تقارير إعلامية إلى أن الناظوري، يعدّ أحد الأسماء المرشّحة لخلافة حفتر، وهو على رأس القوات المدعومة من مجلس النواب، في حال غياب الأخير عن المشهد الليبي.

وفي 11 أبريل الجاري، ذكر موقع قناة "فرانس 24"، أنه تم نقل حفتر لتلقّي العلاج في فرنسا، بعد أن فقدَ وعيه أثناء وجوده في العاصمة الأردنية عمّان.

ومنذ مطلع أبريل الجاري، لم يظهر حفتر علناً، حين أعلن قرب ما أسماه "تحرير مدينة درنة (شرق)"، من سيطرة قوات "مجلس شورى مجاهدي درنة"، وذلك عبر مقطع مصوّر بُثّ من مشارف المدينة.

مكة المكرمة