الإمارات تبدي استعدادها للتعاون في حل الأزمة الليبية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/d2o3Ba

الإمارات تدعم إلى جانب روسيا وفرنسا حفتر

Linkedin
whatsapp
السبت، 30-01-2021 الساعة 08:48

- ماذا قالت أبوظبي حول النزاع في ليبيا؟

إنها تؤمن بأن الحلول الدبلوماسية والسياسية هي السبيل الوحيد لإنهاء النزاع الليبي.

- ماذا قالت أبوظبي حول التدخل الأجنبي في ليبيا؟

ترى ضرورة أن تتوقف التدخلات الأجنبية في هذا النزاع.

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة استعدادها للعمل مع مجلس الأمن لتحقيق السلام في ليبيا، مؤكدة ضرورة تجديد الجهود الدبلوماسية من أجل ذلك.

وقالت لانا زكي نسيبة، المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة، في بيان، مساء الجمعة: إن "الإمارات مستعدة للعمل بشكل وثيق مع كل أعضاء مجلس الأمن، بما في ذلك الإدارة الأمريكية الجديدة، لتحقيق تسوية سلمية للشعب الليبي".

وأكدت لانا زكي نسيبة "ترحيب الإمارات بدعوة مجلس الأمن إلى انسحاب جميع القوات الأجنبية من ليبيا"، وشددت على أن "التدخلات الأجنبية في هذا النزاع يجب أن تتوقف الآن".

وأوضحت أن دولة الإمارات "تؤمن إيماناً راسخاً بأن الحلول الدبلوماسية والسياسية هي السبيل الوحيد لإنهاء النزاع الليبي، والأولوية الأبرز هي الحفاظ على اتفاق وقف إطلاق النار وتعزيزه".

وخلال اجتماع بالفيديو لمجلس الأمن الدولي الخميس، طالب ريتشارد ميلز، القائم بأعمال المندوب الأمريكي لدى الأمم المتحدة، "الأطراف الخارجية كلّها - بما في ذلك روسيا والإمارات - باحترام السيادة الليبية، وإنهاء جميع التدخلات العسكرية في ليبيا فوراً".

وفي ديسمبر الماضي، قدّرت الأمم المتحدة بنحو 20 ألفاً عدد المرتزقة والعسكريين الأجانب المنتشرين في ليبيا دعماً لمعسكري النزاع، وهما حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، كما أحصت الأمم المتحدة 10 قواعد عسكرية تؤوي جزئياً أو بشكل كامل قوات أجنبية في البلاد.

وتدعم الإمارات إلى جانب مصر وفرنسا وروسيا، اللواء المتقاعد خليفة حفتر، في مسعاه للسيطرة على العاصمة طرابلس، لكنه مُني مؤخراً بهزائم شرسة من قبل حكومة الوفاق، وهو ما دعا الدول الداعمة لحفتر، وأبرزها مصر، للتقارب مع "الوفاق".

مكة المكرمة