الإمارات ترحّل 6 يمنيين من معتقلي غوانتنامو إلى بلادهم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/8ZEa4a

كان الستة بين 19 معتقلاً يمنياً تم احتجازهم في أفغانستان وباكستان

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 30-07-2021 الساعة 08:49

إلى أين نُقل اليمنيون المحتجزون سابقاً في غوانتنامو؟

إلى مدينة حضرموت شرق اليمن.

منذ متى احتجزوا في الإمارات؟

منذ عام 2016 و2017.

رحّلت الإمارات 6 يمنيين كانوا محتجزين في معتقل غوانتنامو ثم في الإمارات إلى وطنهم اليمن.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن عائلاتهم قولها إنهم احتجزوا لسنوات في الإمارات دون توجيه اتهامات إليهم.

كما نقلت عن مسؤول يمني قوله: "إن المعتقلين الستة وصلوا في وقت سابق من هذا الأسبوع إلى محافظة حضرموت شرق اليمن، وخضعوا لإعادة تأهيل أثناء وجودهم في الإمارات، وسيتم إطلاق سراحهم جميعاً، ولم شملهم مع عائلاتهم في الأسابيع المقبلة".

وتابع: "سيخضعون لمراقبة الأمن اليمني".

وذكر خبراء أمميون أن "إعادة المعتقلين قسراً إلى اليمن يمكن أن يشكل انتهاكاً للقانون الدولي، وأنهم قد يواجهون التعذيب أو سوء المعاملة بمجرد عودتهم إلى بلادهم".

وكان الستة بين 19 معتقلاً تم احتجازهم في أفغانستان وباكستان بعد هجمات الـ11 من سبتمبر، وتم حجزهم في الإمارات بين عامي 2015 و2017، عندما أطلقت الولايات المتحدة سراحهم من غوانتنامو.

ورحب المركز الأمريكي للقانون والعدالة بالإفراج عن الستة من الحجز الإماراتي، لكنه حث الحكومة اليمنية على "مواصلة الرعاية الكاملة لهم لمساعدتهم على الاندماج في المجتمع وممارسة حياتهم الطبيعية".

بدوره أكد مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية أن 800 معتقل مروا عبر غوانتنامو، وأن بين الـ39 المتبقين منهم هناك 10 مؤهلون للنقل إلى الخارج، و17 لخوض عملية المراجعة لاحتمال نقلهم، فيما يشارك 10 آخرون في عملية اللجنة العسكرية المستخدمة لمحاكمة المعتقلين، أما الاثنان المتبقيان فقد أدينا.

وأنشأت الولايات المتحدة المعتقل سيئ السمعة في خليج "غوانتنامو" جنوب شرقي كوبا، ضمن "الحرب العالمية على الإرهاب"، التي قادتها واشنطن في أفغانستان، عقب هجمات 11 سبتمبر 2001.

ويعتبر المعتقل سلطة مطلقة بحد ذاتها، لكونه يقع خارج الأراضي الأمريكية، كما لا ينطبق عليه أي من قوانين حقوق الإنسان، وكانت السلطات الأمريكية فتحته في 2002 لاحتجاز من تشتبه في تورطهم بأعمال إرهابية.

مكة المكرمة