الإمارات تطعن السوريين مجدداً وتشكر روسيا على دعم الأسد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GwmJp7

القبيسي ادعت وجود لاجئين في دولتها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 05-07-2019 الساعة 12:33

شكرت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي في دولة الإمارات، أمل القبيسي، جهود روسيا فيما أسمته "تحرير 80% من أراضي سوريا من الإرهابيين"، رغم اتهام منظمات دولية لروسيا بقتل وتهجير السوريين، كما ادعت أن بلادها تستضيف 250 ألف لاجئ.

وذكر الموقع الرسمي للبرلمان الاتحادي الروسي "الدوما"، أن القبيسي قالت أثناء لقائها مع رئيس الدوما، فياتشيسلاف فولودين، في موسكو، الثلاثاء الماضي: "أشكر روسيا على حماية المدنيين في سوريا وتحرير هذا البلد من الإرهابيين".

وأشارت إلى أن "هذه مشكلة (مشكلة سوريا) للمنطقة بأسرها، واليوم يوجد أكثر من 250 ألف سوري في الإمارات، نأمل أن يتمكنوا قريباً من العودة إلى ديارهم".

وزعمت القبيسي أن روسيا حررت نحو 80% من الأراضي السورية من "الإرهابيين"، وأن روسيا تؤدي دوراً كبيراً في سوريا.

وساهمت روسيا في تهجير ملايين السوريين المدنيين عبر القصف الممنهج للمستشفيات والبيوت السكنية، مدعية وجود مسلحين في تلك المناطق، كما ساهم دعمها للنظام بمجازر عدة.

ورعت روسيا، منذ تدخلها عسكرياً في سوريا عام 2015 لدعم نظام بشار الأسد، كل اتفاقيات تهجير المدنيين المناهضين للنظام، إضافة لفصائل الجيش الحر المعتدلة والتابعة للائتلاف الوطني المعترف به دولياً.

وادعت روسيا أنها تقصف تنظيم الدولة "داعش"، لكن أغلب المنظمات الدولية، بينها "هيومن رايتس ووتش"، ومنظمة العفو الدولية، طالبتها بالتوقف عن القصف المتعمد للمستفشيات، إضافة لقتل السوريين وتهجيرهم.

ويشار إلى أن دولة الإمارات لا تضم أي لاجئين سوريين، وفق ما ذكرت المسؤولة الإماراتية، حيث تستضيف سوريين ممكن يمارسون مهناً عدة ويحصلون من خلالها على إقامات عمل، ويدفعون ضرائبهم بشكل رسمي.

وعلق الباحث والأكاديمي السوري عبد الرحمن الحاج على تلك التصريحات على صفحته بموقع "فيسبوك"، بالقول: "باستثناء اللاجئة بشرى الأسد، الإمارات لم تقبل لاجئاً واحداً، وعلى العكس من ذلك طردت آلاف العمال ورجال الأعمال السوريين ممن تشتبه أن لهم نشاطاً لدعم الثورة.. عدد السوريين في الإمارات بعد الثورة أقل من عددهم قبل الثورة بالتأكيد".

دعم للنظام

ومنذ بداية الثورة السورية عام 2011، دعمت دولة الإمارات نظام الأسد سراً، وفي يناير الماضي، قال شريف شحادة، عضو مجلس الشعب السوري: إن "الإمارات أرسلت لسوريا سيارات مدرّعة لقمع المتظاهرين منذ بداية الثورة".

وأضاف: "جاء إلى سوريا أول وفد من الإمارات وطلب من المسؤولين قتل المتظاهرين لأنهم من الإخوان المسلمين، قبل انتشارهم في سوريا والوطن العربي".

من جانب آخر كشفت صحيفة "يني شفق" التركية، مطلع 2019، تفاصيل جديدة عن تورّط الإمارات والسعودية بمقتل قيادات من المعارضة السورية العسكرية؛ بعد تزويد نظام الأسد بمواقع وجود هذه القيادات، الذين زوّدتهم مسبقاً بهواتف "الثريا" المتّصلة بالأقمار الصناعية.

كما كانت الإمارات أول نظام عربي يعيد علاقاته مع نظام الأسد، حيث أعادت افتتاح سفارتها في دمشق، بديسمبر الماضي، ثم تبعتها البحرين في ذلك.

مكة المكرمة