الإمارات تطلب جلسة لمجلس الأمن.. ومصر تعلن عن مصابين بهجوم أبوظبي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/478ddW

الإمارات طالبت مجلس الأمن بإدانة هجمات الحوثيين

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 18-01-2022 الساعة 22:53

ما أبرز ما جاء في رسالة الإمارات لمجلس الأمن؟

عقد جلسة طارئة بشأن هجمات الحوثيين.

إلام دعت الإمارات مجلس الأمن؟

إلى إدانة هجمات الحوثيين بشكل قاطع.

دعت الإمارات مجلس الأمن الدولي إلى عقد جلسة طارئة، بعد هجوم مليشيا الحوثي على العاصمة أبوظبي، في حين أعلنت الخارجية المصرية إصابة مواطنين مصريين اثنين إثر الهجمات.

وأكدت مندوبة الإمارات لدى الأمم المتحدة، السفيرة لانا نسيبة، في بيان لها، اليوم الثلاثاء، أنها قدمت رسالة إلى رئيسة مجلس الأمن الدولي (النرويجية منى جول) تطلب فيها عقد جلسة طارئة بشأن هجمات الحوثيين الإرهابية على أبوظبي.

وقالت نسيبة: "الرسالة تدين استهداف مليشيا الحوثي الإرهابية المدنيين والأعيان المدنية على الأراضي الإماراتية، في انتهاك صارخ للقانون الدولي".

وبينت أن الرسالة تدعو مجلس الأمن الدولي إلى إدانة هجمات الحوثيين بشكل قاطع وبصوت واحد.

وأضافت: إن "هذا التصعيد غير القانوني من قبل الحوثيين هو خطوة أخرى في جهود الحوثيين لنشر الإرهاب والفوضى في منطقتنا، ومحاولة لاستخدام القدرات التي اكتسبوها بشكل غير قانوني، في تحدٍّ للعقوبات المفروضة من قبل الأمم المتحدة لتهديد السلم والأمن".

وفي السياق أكدت وزارة الخارجية المصرية إصابة مواطنين مصريين اثنين إثر الهجوم الذي تعرضت له أبوظبي.

وأفادت الخارجية المصرية في بيان لها بأن السفير شريف البديوي اطمأن على حالة المواطنين المصريين هاتفياً، وتابع موقف المصابين ووقف على احتياجاتهما، في إطار متابعة السفارة لأحوال الجالية المصرية في الإمارات.

وبين البديوي أن المصابين بحالة صحية جيدة، وتلقيا الرعاية الطبية اللازمة، ومن المقرر أن يلتقي بهما غداً الأربعاء.

يشار إلى أن العاصمة الإماراتية أبوظبي شهدت انفجار ثلاثة صهاريج نقل محروقات بترولية، ووقوع حريق في منطقة الإنشاءات الجديدة قرب مطار أبوظبي؛ ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص وإصابة 6 آخرين، تلاها قلق أممي، وإدانات عربية واسعة.

وأعلنت جماعة الحوثي في اليمن مسؤوليتها عن تفجير صهاريج نفط في أبوظبي.

وقال المتحدث العسكري باسم الجماعة، يحيى سريع، إن خمسة صواريخ باليستية وعدداً من الطائرات المسيرة استخدمت في الهجوم، محذراً من استهداف ما وصفه بـ"المزيد من المواقع الهامة".

ويشهد اليمن حرباً مستمرة منذ 2015، بين الحوثيين المدعومين من إيران من جهة، والقوات الحكومية المدعومة من التحالف، حيث يبسط الحوثيون سيطرتهم على معظم الشمال اليمني منذ عام 2015، باستثناء مأرب الغنية بالنفط والخاضعة لقوات الحكومة.