الإمارات تطلب رسمياً فتح بعثة دبلوماسية في تل أبيب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YVzWyn

الطلب جاء عبر رسالة حملها الوفد الإماراتي لإسرائيل

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 20-10-2020 الساعة 17:13

تقدمت الإمارات بطلب رسمي لدولة الاحتلال الإسرائيلي، يوم الثلاثاء، بضرورة فتح بعثتين دبلوماسيتين في تل أبيب وأبوظبي في أقرب وقت ممكن.

جاء ذلك في رسالة شخصية أرسلها وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، لنظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي، تسلمها خلال مأدبة الغداء المقامة في تل أبيب بصحبة الوفد الإماراتي الرسمي الذي وصل اليوم.

وقال عبد الله بن زايد في الرسالة التي تسلمها أشكنازي من رئيس الوفد: "لا يسعني إلا أن أقدّر كل الجهود التي تبذلونها لتعزيز التعاون بين بلدينا، وأنا على ثقة كاملة في دعمكم المطلق لفتح بعثتين دبلوماسيتين في تل أبيب وأبوظبي في أقرب وقت ممكن"، بحسب قناة "روسيا اليوم".

وفي سبتمبر الماضي، قال مسؤول إماراتي رفيع إن بلاده ستفتح سفارة في "إسرائيل" خلال 3 إلى 5 أشهر، وفقاً لما نقلته صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية.

وحسب الصحيفة، فإن المسؤول الإماراتي قال: "أعتقد أن الإسرائيليين سيكونون قادرين على الحصول على تأشيرات سفر إلى الإمارات من سفارة ستفتح في إسرائيل بعد 3 إلى 5 أشهر من الآن".

كما نقلت الصحيفة الإسرائيلية ذاتها عن المسؤول الإماراتي قوله: إن "أبوظبي تدرس فتح قنصلية بمدينة حيفا أو الناصرة (شمال) تعمل إلى جانب السفارة بإسرائيل".

وأضاف: "نطمح إلى اتفاق سلام مع إسرائيل، لكن السلام يتم في الواقع مع جميع الإسرائيليين، ومن المهم جداً بالنسبة لنا أن نكون متاحين للسكان العرب في إسرائيل الذين نعتبرهم شريكاً مهماً للسلام الدافئ".

ووصل أول وفد حكومي من الإمارات، اليوم الثلاثاء، إلى دولة الاحتلال في زيارة رسمية؛ لبحث التعاون في مجالات الاستثمار والتجارة والتكنولوجيا، وتوقيع عدد من الاتفاقيات مع "إسرائيل".

وضم الوفد الإماراتي وزير الدولة للشؤون المالية، حميد الطاير، ووزير الاقتصاد، عبيد بن طوق، ومساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون الثقافية، عمر غباش.

ورافق الوفد الإماراتي في زيارته إلى "إسرائيل" وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوتشين.

وأقلعت طائرة تابعة لشركة "الاتحاد للطيران"، اليوم الثلاثاء، من أبوظبي متجهة إلى مطار بن غوريون الإسرائيلي بتل أبيب، تقل مسؤولين حكوميين إماراتيين وشخصيات أمريكية بارزة، وبحسب مسؤولين إماراتيين ستقتصر الزيارة على المطار، بسبب المخاوف من فيروس كورونا.

وتوصلت الإمارات و"إسرائيل"، في 13 أغسطس الماضي، إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما تم توقيعه يوم 15 سبتمبر الماضي، في واشنطن.

ويوم الخميس الماضي، صدَّق الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي على اتفاق التطبيع بين "إسرائيل" والإمارات، فيما قوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع، واعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية "خيانة" من الإمارات، وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.

مكة المكرمة