الإمارات تعلّق على وقوع انفجارات قوية في ميناء الفجيرة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gBrWdq

يوجد بميناء الفجيرة نحو 1800 عسكري أمريكي ضمن قاعدة بَحرية مقامة هناك منذ عام 1998 (أرشفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 12-05-2019 الساعة 13:13

نفى المكتب الإعلامي لحكومة إمارة الفجيرة الإماراتية صحة التقارير الإعلامية التي تحدثت عن انفجارات قوية هزت ميناء الإمارة.

وقال المكتب الإعلامي، اليوم الأحد، في بيانٍ نشرته وكالة الأنباء الرسمية "وام": "ننفي صحة التقارير الإعلامية التي تتحدث عن انفجارات قوية هزت ميناء الفجيرة فجر اليوم"، مؤكداً أن "حركة العمل في الميناء تجري وفق المعتاد".

ودعا البيان وسائل الإعلام إلى "تحري الدقة، والاعتماد على المصادر الرسمية".

وكانت قناة "الميادين" اللبنانية المدعومة إيرانياً، نقلت عما سمَّتها "مصادر خليجية" وقوع انفجارات قوية هزت ميناء الفجيرة، فجر اليوم، مشيرة إلى أن النيران اشتعلت في أكثر من 7 ناقلات نفط كانت راسية بميناء الفجيرة.

كما نقلت عمن قالت إنهم "شهود"، تحليق طائرات أمريكية وفرنسية فوق الميناء وفي سماء المنطقة كلها.

يشار إلى أن منطقة الخليج العربي تشهد توتراً غير مسبوق منذ سنوات، بين إيران والولايات المتحدة التي أرسلت منظومة صواريخ دفاع جوي من نوع باتريوت وحاملة طائرات إلى مياه الخليج.

ويوجد بميناء الفجيرة نحو 1800 عسكري أمريكي ضمن قاعدة بَحرية مقامة هناك منذ عام 1998، تعمل على تقديم الدعم اللوجيستي للقوات الأمريكية في الخليج، وتقع بالقرب من مضيق هرمز الاستراتيجي الذي تهدد إيران بإغلاقه.

وانضمت حاملة الطائرات الأمريكية "يو إس إس أرلينغتون"، التي تحمل على متنها مركبات برمائية وطائرات مقاتلة، إلى حاملة الطائرات "أبراهام لينكولن" المتمركزة في مياه الخليج.

كما نقلت الولايات المتحدة في وقت سابق، قاذفات "بي-52" الاستراتيجية إلى قواعدها العسكرية بقطر.

وتقول وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن هذه الخطوة تأتي رداً على مخاطر عمليات عسكرية إيرانية محتملة ضد القوات الأمريكية في المنطقة.

وسبق أن حذرت الإدارة الأمريكية للملاحة البحرية من أن إيران قد تستهدف سفناً تجارية أمريكية، من ضمنها ناقلات نفط، في أثناء إبحارها بالممرات المائية بمنطقة الخليج، في إطار التهديدات التي تمثلها طهران لمصالح الولايات المتحدة.

وتزايد التوتر بين طهران وواشنطن منذ أن قررت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني قبل عام وأعادت فرض عقوبات صارمة على الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

مكة المكرمة