الإمارات تقر بدعم حفتر والانقلاب على اتفاق أبوظبي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gv17E4

الإمارات قدمت لقوات حفتر دعماً عسكرياً ولوجيستياً شمل طائرات ومركبات عسكرية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-05-2019 الساعة 13:34

أقرت دولة الإمارات العربية المتحدة بدعمها هجمات مليشيا قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على العاصمة الليبية طرابلس، واصفة حكومة الوفاق المعترف بها دولياً بـ "الإرهابية".

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، في تغريدة له اليوم الخميس: "الأولوية في ليبيا هي التصدي للتطرف والإرهاب ودعم الاستقرار في أزمة طال أمدها"، مضيفاً أنه "لا تزال فصائل متطرفة تسيطر على العاصمة وتعطل البحث عن حل سياسي"، رغم قيادة أبوظبي لمفاوضات تمت بين حكومة طرابلس وقوات حفتر.

وفي سياق متصل، قال مصدر "خليجي" لوكالة "رويترز" اليوم: "إن الإمارات قدمت دعماً لوجيستياً لحفتر، للحفاظ على أمن مصر بعد هجمات نفذها متشددون عبر الحدود"، مضيفاً: "اليوم أصبح حفتر سيد نفسه ويحاول تحقيق أهدافه".

ويعد هذا أول اعتراف إماراتي علني بدعم هجوم حفتر  منذ الرابع من أبريل الماضي، تاريخ بدء الهجوم على العاصمة الليبية.

وتدعم الإمارات ومصر حفتر الذي يريد إقامة "ديكتاتورية عسكرية" شبيهة بنظام جاره الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي المدعوم من أبوظبي هو الآخر، بحسب ما تقول تقارير غربية.

وتسبب الهجوم الذي شنه حفتر قبل أكثر من ثلاثة أسابيع للسيطرة على طرابلس، في عرقلة مساع تدعمها الأمم المتحدة، لإبرام اتفاق سلام والتمهيد لانتخابات برلمانية ورئاسية.

ووفقاً لأحدث أرقام الأمم المتحدة، أوقع هجوم حفتر على طرابلس منذ بدئه 376 قتيلاً، بينهم 23 مدنياً، كما أسفر عن إصابة 1822، بينهم 79 مدنياً، ونزوح أكثر من 45 ألفاً من منازلهم.

وفي فبراير الماضي استضافت أبوظبي رئيس الوزراء في حكومة الوفاق فايز السراج، وخليفة حفتر، واتفقا حينها على إجراء انتخابات عامة بحلول نهاية العام الجاري.

وسبق أن أفاد تقرير صدر عن الأمم المتحدة في 2017، أن الإمارات قدمت لقوات حفتر دعماً عسكرياً ولوجيستياً شمل طائرات ومركبات عسكرية، كما أعادت أبوظبي بناء قاعدة جوية في منطقة الخادم في بنغازي.

مكة المكرمة