الإمارات: طائرات "رافال" ليست بديلاً عن صفقة "إف -35"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/MQA9J8

طائرات "رافال" ستحل محل سرب "ميراج" بسلاح الجو الإماراتي

Linkedin
whatsapp
الأحد، 05-12-2021 الساعة 08:47
- ما مهمة الطائرات الفرنسية الجديدة؟

ستحل محل أسطول الميراج في سرب القوات الجوية الإماراتية.

- ما موقف الإمارات من صفقة طائرات "إف 35"؟

مازالت متمسكة بالصفقة ولا تعتبر طائرات الرافال بديلاً عنها.

أعلنت وزارة الدفاع الإماراتية، أن صفقة الطائرات الفرنسية المقاتلة من طراز "رافال" لا تعتبر خطة بديلة لصفقة طائرات "إف 35" الأمريكية المرتقبة.

وقالت الوزارة، في بيان، مساء السبت: إن "طائرات رافال وعددها 80 طائرة، ستحل محل أسطول الميراج في سرب القوات الجوية الإماراتية".

ونقل البيان عن اللواء الركن طيار إبراهيم ناصر العلوي، قائد القوات الجوية والدفاع الجوي بالإمارات، قوله: إن بلاده "كانت تبحث منذ فترة في الأسواق العالمية عن بديل لطائرات الميراج الموجودة حالياً في الخدمة".

وأضاف: "كنا قد أجرينا محادثات مع الشركات الفرنسية لبعض الوقت، ويسعدنا الإعلان عن توقيع هذه الاتفاقية".

وتابع: "سنواصل تطوير قدرات سلاحنا الجوي وأنظمة دفاعنا الجوية، والبحث عن منتجات وتقنيات جديدة كجزء من إستراتيجيتنا للأمن الوطني".

كما أكد البيان أن هذه الصفقة "لا تعتبر خطة بديلة لصفقة إف-35 المرتقبة، ولكنها بالأحرى صفقة مكملة ضمن الإستراتيجية الشاملة لتطوير قدرات القوات الجوية الإماراتية بشكل يخدم مصالحنا الوطنية".

ويوم الجمعة الماضي وعلى هامش زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للإمارات، وقَّع الجانبان اتفاقية لشراء الإمارات 80 طائرة مقاتلة فرنسية من طراز "رافال"، و12 مروحية من طراز "كاراكال" بقيمة 17 مليار دولار.

وفي أبريل الماضي أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الأربعاء، موافقتها على أسلحة بقيمة 23 مليار دولار للإمارات تتضمن مقاتلات إف-35 الحديثة.

وعبَّرت الإمارات منذ مدة بعيدة، عن اهتمامها بحيازة مقاتلات "إف-35" الشبح التي تصنّعها شركة "لوكهيد مارتن"، وتلقت وعداً بالحصول على فرصة لشرائها في اتفاق جانبي عندما وافقت على تطبيع العلاقات مع "إسرائيل"، في أغسطس 2020.

الاكثر قراءة