"الإمارات للإفتاء الشرعي" يشيد باتفاق السلام مع "إسرائيل"

قال إن المعاهدات من صلاحيات ولي الأمر شرعاً
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/d2y2po

المجلس ثمّن "حكمة ولي عهد أبوظبي"

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 14-08-2020 الساعة 22:00

قال مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، اليوم الجمعة، إن العلاقات والمعاهدات الدولية "من الصلاحيات الحصرية لولي الأمر شرعاً ونظاماً"، وذلك في تعليقه على اتفاق السلام بين أبوظبي و"إسرائيل".

وأشاد المجلس، في بيان نشرته وكالة أنباء الإمارات "وام"، بحكمة ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان، بما وصفته "المسعى الإيجابي والخطوة السديدة الموفقة التي اتخذتها القيادة في الإمارات وأدت إلى وقف تمدد السيادة الإسرائيلية على مناطق من الأراضي الفلسطينية".

وأوضح المجلس أن "في الشريعة نماذج كثيرة وأصولاً شرعية ناظمة لمثل هذه القضايا صلحاً وسلاماً وفقاً لما تقتضيه الظروف والمصلحة العامة".

كما ثمن المجلس "حكمة ولي عهد أبوظبي، وسعيه من أجل السلام العادل والدائم في منطقة الشرق الأوسط".

وأشار إلى أن "المصلحة هي المعيار الشرعي لتصرفات ولي الأمر، والذي هو وحده المقدر للمصلحة والمحقق للمناط فيما يتعلق بالحرب والسلام والعلاقات بين الأمم".

والخميس، أعلن الرئيس ترامب توصل الإمارات و"إسرائيل" إلى اتفاق لتطبيع العلاقات، واصفاً إياه بـ"التاريخي".

وفي أعقاب إعلان ترامب الاتفاق أكد نتنياهو أن حكومته متمسكة بمخطط الضمّ، رغم أنّ بياناً مشتركاً صدر عن الولايات المتحدة و"إسرائيل" والإمارات أشار إلى أن تل أبيب "ستتوقف عن خطة ضم أراضٍ فلسطينية".

وجاء إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبوظبي تتويجاً لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بين البلدين.

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل "حماس" و"فتح" و"الجهاد الإسلامي". فيما عدته القيادة الفلسطينية، عبر بيان، "خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية".

مكة المكرمة