"الإنتربول" يشطب الشيخ القرضاوي من قائمة المطلوبين

تبين أن التهم بحق القرضاوي ملفقة لكونها حدثت وهو خارج الدولة المصرية

تبين أن التهم بحق القرضاوي ملفقة لكونها حدثت وهو خارج الدولة المصرية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 10-09-2017 الساعة 11:42


شطبت الشرطة الدولية (الإنتربول) اسم الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، من قائمة المطلوبين فئة الشارة الحمراء من على موقعها، الأحد، بحسب ما أكدت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا.

وبينت المنظمة في بيان لها أن "الشرطة الدولية (الإنتربول) بعد مراسلات ومناقشات عديدة أصبحت أكثر معرفة بما يجري في مصر، وأن كل الأسماء التي تم إدراجها على قائمة المطلوبين بناء على طلب من السلطات المصرية، قد تم تدمير ملفاتهم (باستثناء معارض واحد) بعد اكتشاف أن التهم الجنائية ما هي إلا غلاف لتهم سياسية خالصة تتمحور حول معارضة السلطات".

اقرأ أيضاً :

كيف يحمي الرؤساء والمسؤولون أنفسهم من الرصاص؟

وأضافت المنظمة الحقوقية: إن "الإنتربول كانت قد نشرت اسم يوسف القرضاوي على موقعها كمطلوب بتهم السلب والنهب والحرق والقتل، وجميعها تهم تبين أنها ملفقة كونها حدثت وهو خارج الدولة المصرية، وكذلك عدم معقوليتها فهي لا تتناسب مع سيرته وعمره".

وكان (الإنتربول) وبطلب من السلطات المصرية أدرج في العام 2014 الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس اتحاد العلماء المسلمين، والداعية وجدي غنيم، و40 آخرين من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، على القائمة الحمراء للمطلوبين بزعم تورطهم في "أعمال إرهابية".

مكة المكرمة